صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

لا تفرقونا

1649 مشاهدة

12 يناير 2013
كتب : محمد هيبة



اليوم عام جديد.. اليوم يستقبل المصريون جميعا سنة جديدة تشرق فيها شمس التفاؤل، وأمل جديد للمصريين أن يعوضهم الله عما عجزوا عن تحقيقه فى 2012.
 
اليوم يتمنى المصريون أن تهب عليهم نسمات التفاؤل الذى غاب عنا.. والعمل والإنجاز حتى نتجاوز الكبوة والأزمة التى حاقت بنا جميعا.. الأزمة التى طالت.. والانقسام الذى استمر.. والتمزق الذى ساد.. اليوم يأمل الجميع أن ننبذ دعاوى الفرقة والانقسام والخلاف والتناحر وأن نضع أيدينا فى إيدى بعض للتوحد وإعلاء مصلحة الوطن ،كما قال الشيخ القرضاوى فى خطبته الجمعة الماضية فى الجامع الأزهر الشريف.. هذه الخطبة التى هزتنى وهزت العديد من المصريين، حيث حملت رسالة مهمة إلى كل مصرى بأن ثورة يناير علمت الناس الأخوة، وعاش فى ميدان التحرير المسلم والمسيحى والليبرالى والسلفى والعلمانى.. وكلهم مؤمنون بالله وبرسالاته وبأنبيائه.. فليس فى مصر ملحد واحد.. وأن الليبراليين والعلمانيين ليسوا كفارا.
 
القرضاوى بعث رسالة لمن لا يريد أن يفهم.. ولايريد أن يعقل أن تكفير الناس هو الحرام والكفر البين.
 
ومثلما هزتنى كلمات الشيخ القرضاوى.. هزتنى أيضا خطبة الشيخ العريفى التى أذاعتها قناة الحياة السبت الماضى.. وتحدث فيها عن مصر والمصريين وفضل مصر التى جاء ذكرها فى القرآن صراحة 4 مرات وضمنا 40 مرة وأن هناك 053 صحابيا جليلا ماتوا ودفنوا فى مصر وأن مصر هى بلد الأنبياء وهى بلد السيدة هاجر زوجة إبراهيم الخليل وأم إسماعيل والذى جاء من نسله محمد صلى الله عليه وسلم.. وجاء من مصر موسى عليه السلام.. وحمله اليم وهو نهر النيل.. وجاءت من مصر ماريا القبطية وهى زوجة الرسول عليه الصلاة والسلام.. وأمثلة كثيرة جاء بها الشيخ العريفى الذى خصص خطبة الجمعة كلها عن مصر وفضلها.. وكنت أستمع للخطبة وعيناى تدمعان ويتمزق قلبى على ما صرنا إليه وآل إليه حال المصريين.. ولماذا أصبحنا الآن فى أسفل سافلين بعد ثورة عظيمة قمنا بها ضد الظلم والاستبداد لينقسم المصريون إلى إسلاميين وغير إسلاميين.. وكأننا أصبحنا فريقين: مسلمين وكفارا فريق فى الجنة وفريق فى النار.
 
لماذا باسم الشريعة وباسم الدين الإسلامى نواجه هذه الحملة الشرسة؟! ودعاوى لتقييد الحريات والفكر والإبداع والتفكر.. لماذا يا دعاة الإسلام تشقون صفوف شعبكم هكذا؟ لماذا تخرج دعوات موتورة تطالب بهدم أبوالهول والأهرامات لأنها أوثان وأصنام؟! هل أصبحنا عبدة أصنام بعد أن كانت مصر حصن الإسلام والمسلمين؟! وإذا كنا كذلك فلماذا لما جاء عمرو بن العاص ليفتح مصر لم يهدم الأهرامات وأبوالهول.. ومعابد الأقصر وأسوان.. وكل ما كان موجودا بعد فتح مصر؟! ولماذا وجد أقباط مصر خير معاملة.. وكانت حرية الدين والعقيدة والفكر هى الأساس الذى قامت عليه نهضة الدولة الإسلامية فيما بعد.. وكذلك الفتوحات العربية التى امتدت من المحيط إلى الخليج؟!
 
إن الدين الإسلامى هو دين الوسطية لا هو شرقى ولا غربى.. هو دين الاعتدال فى كل شىء.. الإسلام هو دين الحق والعدل والحرية والكرامة الإنسانية، وكلها مبادئ قامت من أجلها ثورتنا فى 25 يناير.. إن الإسلام هو أكبر من أن يحتويه تيار واحد أو يفسره تيار واحد ويدعى أنه الوحيد الذى له حق تفسيره وتطبيق شريعته.
 
إن مصر بكل طوائفها.. وكل تياراتها أكبر من أن تختزل فى تيار واحد.. فمصر هى الإسلام والمسيحية معا.. مصر هى التى عاشت قرونا عديدة تحتوى كل الأديان ويعيش فيها كل معتنقى هذه الأديان لافرق بينهم.. لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات.. ولكن عاشت مصر أيضا لتكون حصن الإسلام والمسيحية.. بالله عليكم لاتفرقونا.


مقالات محمد هيبة :

العلاوات الخمس فى النفق المظلم !
منظومة الفساد والفشل
ماذا ينقصنا لاستضافة المونديال؟!
عبور 3 يوليو.. يوم عادت الدولة
قوانين إنصاف المرأة
نصب علنى باسم الكورة
اقتراحات «للوزير» كامل الوزير
«خليها خاوية»
شكرا سيادة الرئيس
الإشارة.. «صفراء»؟!
ملاحظات حول خفض سعر الفائدة
المسئولية الضائعة بين المحافظة والجمعية
ثورة يناير.. الدروس المستفادة!
رد من وزارة الداخلية.. وتعقيب؟!
مصر بين قضيتى اللاجئين والهجرة غير الشرعية
الجيزة عاصمة سياحية.. المحافظ.. والمهمة الصعبة
محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

(#نحن نسجل) الإرهابية

للأمة أعداء، وهم أخطر من أعداء الدولة أو أعداء النظام. أعداء الأمة لهم هدف واضح وصريح وعلني ومحدد وهو سحقها وفناؤها وتشرذمها و..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook