صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان

1345 مشاهدة

12 يناير 2013
كتب : اكرم السعدني



 صحيح أن لكل بنى آدم نصيبا من اسمه فهاهو الولد باسم يوسف يرسم البسمة على شفاه أهل مصر وأمة العرب من محيطها إلى خليجها، والحق أقول إننى أحببت هذا الولد بعد عداوة، فقد كان يقدم فى قناة  On Tvبرنامجا ثقيل الظل لم أكن أضحك له بقدر ما كنت أشعر بأنه هو الذى ضحك علىَّ وسرق وقتى دون فائدة تذكر، وأهل مصر دون خلق الله هم أخف الناس دما وأكثرهم ظرفا وأقدرهم على السخرية وعملية إضحاك الناس فى بر مصر أمر شديد الصعوبة، لأنك عندما تبيع الماء فى حارة السقايين فعليك أن تكون متفردا متميزا موهوبا من شعر الرأس حتى أظافر صوابع أقدام سعادتك، وبالصراحة اللى فى زماننا قليلة أنا أحسست أن هذا الباسم يوسف من خلال قناة On Tv هو من طبقة المستظرفين الذين يدعون الظرف، دون أن يملكوا أدواته، وأنه كما علمت يعمل طبيبا للقلب المفروض أن يداوى أوجاعه، فإذا به يوجع قلوبنا ويدميها من ثقل ظله الذى كنت أظن أنه - ثقل ظله - ليس له مثيل فى الكون.. ولكن يا سبحان مغير الأحوال عندما خلع باسم يوسف من المحطة الأولى وانتقل إلى محطته الجديدة فإذا به يتحرر على ما يبدو من قيود كانت ويتخلص من معوقات وينطلق فى دولة الظرفاء والساخرين، أو إن شئت الدقة نضع النقاط الثلاث فوق الساخرين فستجده منهم، بل أولهم فهو ساخر - مع الأخذ فى الاعتبار رجاء وضع الثلاث نقاط فوق حرف السين - من طراز فريد يمضى وقتا عظيما فى عملية الإعداد وهى العملية التى تستلزم عقلا نابها يقظا على رأى أستاذى الأكبر مفيد فوزى يربط أحداثا بمواقف وكلمات وعبارات ومقاطع من أعمال فنية بحيث يستطيع أن يقوم بأعظم عملية نقد سياسى وفنى واجتماعى دون أن تضبطه فى الوضع مخطئا أو مخلا بشرف المهنة أو خارجا عن الآداب العامة، وقد نهج هذا النابغة نفس استراتيجية الحطيئة صاحب أخبث عقل بين الشعراء وأقذع نقد وأبلغ تصوير، الشاعر الذى خلق لكى يهجو خلق الله حتى أمه لم تسلم من لسانه عندما قال فيها :

 

 

جــــــــــــــزاك الــلــــــــــه شـــــــــــــرا مـــــــن عـــجـــــــــــــــوز

                                                        ولـقـــــــــــــاك العـــقـــــــــــوق مـــــن البــنــيــنــــــــــا

تنحــــــــــــــــــى فاجلـــســــــــــى مــنـــــــــــى بــــعـــيـــــــــــــــدا

                                                        أراح الـــلــــــــــــــــــه مـــنــــــــــــــــــــك العــالمــيــنـــــــــــا

أغـــــربــــــــــــــالاً إذا استــــــــــــودعـــــــــــــــــت ســــــــــــــــــرا

                                                       وكــــــانــــــــــونــــــــــــــا عـــلــــــــى المتحـــــدثـيــــــنا

 

وذات يوم خرج الحطيئة فلم يصادف أحدا فجن جنونه ثم رأى بئرا فمال فيها طلبا لبعض الماء فرأى صورته على صفحة الماء فى البئر.. فضحك وقال:

أرى لــــــــــى وجـــــــــــهــــــــــــــا شـــــــــــوه الــلــــــــه خلـقــــــه

                                                   فــقـــبــــــــح مــــن وجــــــــه وقــبـــــح حـامــلــــــــــــه

 

 

وهكذا أيضا استفتح باسم يوسف برنامجه على هجاء شديد لصاحب المحطة وللعاملين بها، وعلى رأسهم واحد عامل ثورى قوى فجاء باسم بشريط مصور «لأخونا» الثورى وهو يؤكد  أن حسنى مبارك هو أعظم واحد وأجدع واحد وأشجع واحد جاء منذ أيام محمد على، وحتى يومنا هذا! ولكن.. وقبل أن يهجو باسم هؤلاء قام أولا باستخدام طريقة الحطيئة فهجا نفسه وسخر من ذاته وقال إنه ما جاء إلى هنا طلبا للمال، ثم تظهر على الصورة «سرة» فلوس تتساقط منها الجنيهات الذهبية، وكأنه أراد أن يعلنها للجميع أن أحدا حتى بمن فى ذلك شخصه هو غير معصوم من النقد، ولهذا ربما اكتسب باسم يوسف ثقة الناس وحبهم وفوق ذلك اعترافهم به واعتمادهم له كأحد الساخرين الكبار فى دولة المشاهير، لكنه ليس ساخرا على الورق، إنما هو ساخر تليفزيونى تماما مثل كائن بحرى فهو يتنفس ويعيش ويجتهد ويبدع ويتألق أمام الكاميرا، واليوم يعد باسم يوسف فعلا وقولا وحقيقة واقعة مداويا لأوجاع القلوب فإذا كان قد أمضى السنوات السبع فى كلية الطب فذهبت هباء فإنه أدرك ضالته المنشودة وأمسك بأول الخيط الذى سينتهى به إلى هدفه الأسمى ومراده الوحيد وأمنيته الغالية فى شفاء خلق الله من أمراض العصر.. العصر الذى نعيش فيه.. وعلى رأس هذه الأمراض مرض الكآبة التى حلت على مصر وعششت فى أنحاء الوطن وأثقلت على الناس أجمعين من فقراء وأغنياء وبسطاء ومحتاجين وعلماء وفقهاء وكبار وصغار، لقد أصبح باسم يوسف أحد الشخصيات التى حولها توحد أهل مصر ويا عم باسم أقول لك يا سيدى الفاضل لا تؤاخذنى لأننى حكمت عليك فى البداية هذا الحكم الظالم فكلانا معذور.. أنت كنت فى أول الطريق تبحث عن معالمه حتى تبين لك فاهتديت إلى الصواب وأنا تعجلت الأمر وغاب عن بالى مثل عربى عظيم المعنى علمنى إياه أحد أعظم الساخرين فى تاريخ أمة محمد أبويا الولد الشقى السعدنى الكبير طيب الله ثراه، عندما قال لى عن الصراع الذى نشأ بين جورج سيدهم والضيف أحمد وسمير غانم وظل لسنوات طويلة يتبادل فيه دور الريادة مرة الضيف رحمه الله ومرة جورج عافاه الله وشفاه، بينما سمير بعيد يعيش فى منطقة ضبابية لا يبدو معها أنه سينفذ ذات يوم إلى الصفوف الأولى، لكن كما قال السعدنى: المليح يبطئ.. أى أن الفرس الأصيل فى بداية السباق يأتى متأخرا لأنه ينظم جهده ويرتب أنفاسه لكى ينهى السباق فى المقدمة.. وهكذا يا سيدى الفاضل الباسم الساخر.. حطيئة هذا الزمان.. هكذا كنت وأتمنى لك أن تبقى!



مقالات اكرم السعدني :

يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
الليثى..أبدا..لايموت!!
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
آه يا بلــد آه
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
لجنة حكماء مصر
وزير داخلية حازم.. و.. حازمون
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
أبو السعادة.. محمود الجوهرى!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران
«محمول» منير.. و«محطوط» حليم


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook