صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»

1332 مشاهدة

25 ديسمبر 2012
كتب : محمد هيبة



∎ فشل تيار الإسلام السياسى فشلا ذريعا فى معركة الدستور «الإخوانى - السلفى» الذى فرضوه على الشعب فرضا.. ولم يستطيعوا تحقيق أغلبية الثلثين.. حيث جاءت نعم الموافقة على الدستور بأغلبية 64٪ تقريبا مقابل 36٪ قالوا لا.

وبذلك أقر هذا الدستور ليكون دستورا دائما لجمهورية مصر العربية بعد الثورة حتى إشعار آخر.. سواء أسقطه القضاء بإلغاء إجراءات الاستفتاء أو بإرادة شعبية أخرى.فوز الإخوان والسلفيين بنعم هو فوز بطعم الهزيمة لأن نتائجه تؤكد تراجع شعبيتهم وتأثيرهم فى الشارع بنسبة كبيرة عما قرره الشعب فى استفتاء 19 مارس الذى أجراه المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. وأقرت فيه 9 تعديلات أساسية على دستور 71 كانت كفيلة بأن تعيد التوازن لهذا الدستور.. لكن الإخوان أقنعوه بإعلان دستورى يبيح لهم السيطرة على مؤسسات الدولة من خلال المجالس التشريعية والرئاسة ليضعوا هم بأنفسهم دستور الإخوان ليكون دستور مصر الجديد.استفتاء 19 مارس حضره 18 مليون ناخب ولأول مرة فى تاريخ الاستفتاءات المصرية، حيث جاءت الموافقة عليه بأغلبية 77.6٪ مقابل 22.4٪ قالوا لا، وكان هذا الاستفتاء على تسع مواد معدلة.. أما الاستفتاء على دستور مصر فى 2012 ونضع ألف خط تحت كلمة دستور مصر..

فقد شارك فيه فقط 16.8 مليون ناخب وبنسبة 32.7٪ من عدد الناخبين المقيدين أى أقل من الـ18مليون  بمليون ونصف تقريبا بينما قاطع هذا الاستفتاء الذى يشكل حياة المصريين أغلبية الثلثين وبنسبة 67.3٪ بما يوازى 34.6مليون ناخب، وهذا الرقم يسجل موقفا تاريخيا للشعب تجاه هذا الدستور ويعتبر صفعة لمن هم فى السلطة لكى يراجعوا حساباتهم مرة أخرى.وقد جاءت النتيجة النهائية للاستفتاء على الدستور بموافقة 5,01 مليون ناخب بنسبة 46٪ مقابل 63٪ قالوا لا، أى أن دستور جمهورية مصر العربية الذى جاء بعد ثورة يناير العظيمة أقر فقط بأغلبية الخمس من إجمالى عدد الناخبين، وهذه النسبة أقل من النسبة التى وافقت على استفتاء 91 مارس بأربعة ملايين تقريبا.. كذلك ارتفعت نسبة «لا» فى هذا الاستفتاء لتكون 34٪ بدلا من 22٪ فى استفتاء 19 مارس.قد تكون الموافقة على هذا الدستور صحيحة قانونا بـ 50٪ + 1,. من عدد الأصوات الصحيحة للذين شاركوا فى الاستفتاء لكن سياسيا ومجتمعيا هذه النسبة فاشلة..

فاشلة فى عدد الذين ذهبوا إلى الصناديق.. وفاشلة فى عدد الذين قالوا نعم، وأكدوا حالة الانقسام ولم يأت بتوافق حتى ليحقق أغلبية الثلثين وليس 08٪ كما كان يدعى الإخوان والسلفيون.وفى النهاية نسأل: هل يصلح هذا الدستور ليكون دستورا دائما لجمهورية مصر العربية؟ وهل يحقق هذا الدستور أهداف الثورة المصرية التى قامت من أجلها؟.. عيش حرية وعدالة اجتماعية.. والإجابة بالطبع لا.. والأيام بيننا.

∎ تحية للفريق أول عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع الذى أصدر قرارا سياديا بحماية الأمن القومى والأراضى المصرية، وذلك بحظر تملك أى أراض أو عقارات مبنية بشبه جزيرة سيناء لغير المصريين.. هذا القرار جاء ليعيد الأمور إلى نصابها الطبيعى بعد أن قام الإخوان بإلغاء المادة التى تحظر بيع أراضى سيناء فى دستور 71وأعطى دستور الإخوان الجديد الحق لرئيس الدولة فى تعديل الحدود بعد موافقة المجلس التشريعى، مما يعنى السماح ببيع أراضى سيناء أو أراض مصرية لغير المصريين.. هذا القرار يؤكد لنا جميعا أن القوات المسلحة هى فعلا ملك للشعب المصرى وليست ملكا لفصيل سياسى أو نظام معين، وأنها فعلا الحصن والدرع الواقى لهذا الشعب للدفاع عن حريته وكرامته وسلامة أراضيه..تحية لقواتنا المسلحة.. تحية لقائدها العام.∎



مقالات محمد هيبة :

نصب علنى باسم الكورة
اقتراحات «للوزير» كامل الوزير
«خليها خاوية»
شكرا سيادة الرئيس
الإشارة.. «صفراء»؟!
ملاحظات حول خفض سعر الفائدة
المسئولية الضائعة بين المحافظة والجمعية
ثورة يناير.. الدروس المستفادة!
رد من وزارة الداخلية.. وتعقيب؟!
مصر بين قضيتى اللاجئين والهجرة غير الشرعية
الجيزة عاصمة سياحية.. المحافظ.. والمهمة الصعبة
محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

الاقتصاد الإجرامى

فى عالمنا الشرس. هناك عوالم خفية تتحكم بشكل كبير ومخيف فى مجرَى الأحداث. تندلع حروب وتتفشّى أمراض وتُهدَم دول وتُباد أُمَم وتَ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook