صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الفنانة الشابة لينا أشرف تتغزل فى جزيرة النيل!

1044 مشاهدة

17 فبراير 2015
كتب : بسنت الزيتونى



عالم بديع من الزخارف والألوان والرموز تتضافر معا لنقل عظمة النيل وتفرده، وعظمة الحضارة المقامة على ضفافه، والحيوانات والطيور التى تتعايش على ضفافه ما بين رقة ودقة الهدهد وعظمة الكبش الفرعونى القديم. بين ساق البامبو العملاق وخيلاء النخيل، ونبات البردى، لوحات تمزج فى لغة عصرية بها عمق الأصالة لرؤية فنانة شابة تحظى بأنها حفيدة لثقافتين المصرية والروسية، إنها الفنانة الشابة ابنة الرابعة والعشرين ربيعا لينا أشرف سمير عبدالباقى.

ساقتنى الصدفة إلى معرضها الأول الذى أقيم بالمركز الثقافى الروسى بالدقى، أعجبتنى تفاصيلها وإحساسها الذى يبدو واضحا فى الكثير من أعمالها ولقطاتها الذكية، ولم أستطع تحديد عمر صاحبة هذه اللوحات، فهى تجمع ما بين نضج الإحساس وعمق الرؤية، واندهشت لصغرها حين عرفت أنها صاحبة هذا المعرض الضخم المشرف، وحين شاهدت الشاعر سمير عبدالباقى بالمعرض وعرفتنى عليه بأنها حفيدته، فاتضح لى بعض من أسرار هذه الموهبة صغيرة السن كبيرة الموهبة.
• جزيرة النيل
اتخذت لينا أشرف من جزيرة النيل تلك المنطقة الرائعة اسما لمعرضها الأول ومصدر إلهام لها بكل ما تحوى هذه الجزيرة من طيور وحيوانات ونباتات وأزهار، وهى نفس الرموز والصور التى سجلها القدماء المصريون على جدران المعابد، لينا أشرف ترصد وتتابع بروح البراءة والحداثة تفاصيل العالم الأثير للنهر الخالد والحضارة المصرية القديمة معتمدة على أساليب فنية متعددة لعصور مختلفة، من زخارف الفن الإسلامى إلى ضخامة الأعمال الرومانية، وتأتى الحيوانات والطيور باختلافها ما بين البقر والغزلان والقرود والكباش والماعز حتى التمساح، وأبوقردان والهدهد حتى سمك البلطى الأشهر لنهر النيل.. تأتى جميعا لتلعب دور البطولة فى لوحات المعرض الضخم، الذى ضم عددا كبيرا من اللوحات المتميزة التى تبدو جميعها قطعا أصلية غير مقلدة، فهى من وحى الحضارة والطبيعة فى جزيرة النيل.
بصمة الفراعنة ومعابدهم العملاقة تركت أثرها فى الحفيدة الصغيرة لينا أشرف، فقد قدمت فى واجهة المعرض جدارية عملاقة مساحتها خمسة أمتار فى ستة أمتار بألوان زاهية رسمت الطيور المختلفة المتواجدة على ضفاف النيل ونبات اللوتس الفرعونى والخلفية باللون الأزرق المخلوط بالطمى ليعكس لون النيل وكانت جدارية رائعة تعكس خلود النيل.
• حالة استثنائية
لينا أشرف حالة مميزة من الحالات الاستثنائية فهى من عائلة فنية لها تاريخ مسرحى وسينمائى، جدها الشاعر والكاتب المصرى سمير عبدالباقى، وجدتها فنانة ومخرجة ومصممة العرائس نجلاء رأفت، والدها أشرف سمير عبدالباقى تخرج فى المعهد العالى للسينما فى موسكو وحصل على الماجستير قسم الإخراج، ووالدتها «شير باكوفا يلينا فلاديمير فنا» خريجة المعهد العالى للسينما فى موسكو قسم اقتصاد سينمائى، عمتها الفنانة التشكيلية والمدرس بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة فيروز سمير وأختها ليلى أشرف تخرجت فى المعهد العالى للمسرح بموسكو بدرجة ماجستير تخصص تمثيل مسرح وسينما.. أما لينا أشرف فقد درست فى المدرسة، الآداب والتاريخ واللغة اليونانية واللغات الأجنبية، كما كانت تدرس بشكل موازٍ الفن فى مدرسة من أهم مدارس الفن التشكيلى فى موسكو حتى نهاية مرحلة المدرسة عام 2007 بعدها التحقت مباشرة بالمعهد العالى للسينما بموسكو فى كلية فنانى السينما والتليفزيون تحت إشراف الأستاذ ألكسندر نيكتيس طالكاتشوف.
ساهمت فى الكثير من الأفلام الدراسية كمصمم ملابس وديكور ومشرفة ومصمم مناظر وخدع، وتنوعت نوعية الأفلام التى شاركت فيها من أفلام تاريخية ومن روايات عالمية روسية وأجنبية، وفى خلال مدة الدراسة عملت بشكل احترافى فى عديد من الأفلام الروسية كمساعد ومنفذ ومشرفة على الديكور والملابس والإكسسوار.
عام 2010 نظمت أول معرض شامل فى موسكو لكل ما يختص بالسينما من فنون تحت إدارتها وتصميمها التى شارك فيها عدد من الفنانين السينمائيين فى العديد من التخصصات السينمائية مثل الديكور والملابس والإكسسوارات وتصميم الرقصات والخدع السينمائية مع عرض أفلام قصيرة.. شاركت فى معرض للتصوير الفوتوغرافى تمت إقامته فى بيت الثقافة فى المعرض الفنى الزراعى الصناعى بموسكو، بمجموعة من الصور الفوتوغرافية تحت مسمى «المنتصر من مجموعة القاهرة 2010».. شاركت فى بينالى موسكو للفن المعاصر عام 2011 بعملين. •
 



مقالات بسنت الزيتونى :

أزياء السهرة للخريف والشتاء ببصمة لبنانية
شعرك في شتاء 2019
حلى وحقائب السهرة ببصمة من حضارتنا القديمة
 القواعد الذهبية لأناقة الحشمة
أناقة الهوت كوتور
أزياء الخريف للمرأة الواثقة بذاتها
أسرار أناقة الرجال
سهرات الخريف بانطلاق الفراشة السوداء
لوحات فنية تزين ملابسك
زينى طلتك بورود البوليمر كلاى
روح البهجة والمرح
الأناقة الباريسية بيد مصرية
الغارمات.. قصص إنسانية تفوق الخيال
فستانك عنوانك
فرو وجلد ودانتيل ورسوم يدوية
الحب الأول فى اللقاء الثانى
طموح محافظ مطروح انطلق بها للعالمية
تصميماتها لها مذاق خاص.. أسرار وصول مرمر حليم للعالمية!
الورود الحمراء فى ليالى الشتاء
«الهانبوك» على ضفاف نيل القاهرة
(بيت حُسن) حيث الإبداع والفن يتعانقان
إسعاد يونس لـ «صباح الخير»: الإنتاج المصرى .. هو الحل
أناقة القرن العشرين مازالت ملهمة
فنانة (الشنيط) نهلة سليمان.. عشقت الفن فأبدعت
شاليمار الشربتلى : أرسم كما آكل وأشرب.. ولا أصدق النجاح
الموهوبة حنان مطاوع سحرت للريموت كنترول!!
عاشقة للمجوهرات وتتبرع بها للمجهود الحربى
الأناقة بدأت من عصر الفراعنة
ابحث فى طبقك عن الخضراوات المنسية!
MBC لن تكون مصر


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

التعايش السلمى


فى عالمنا الواسع، القاسى والمؤلم، تتدفق علينا ملايين الصور يوميًا مصاحبة لمئات الأخبار المفجعة، صور حروب وإرهاب ودماء ..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook