صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

حكايات أقباط.. من زمن فات!

1621 مشاهدة

6 يناير 2015
كتب : رشاد كامل



ما أخطر الجهل النشيط على مصر والمصريين فى كل مكان وزمان!
وما أخطر الجهل النشيط حين يتستر بالدين ليفتى بإقصاء ونفى الآخر وطرده من الوطن، ومن الحياة كلها إذا أمكنه ذلك!!
ما أبشع الجهل النشيط حين ينجح فى «جرجرتنا» إلى كلام فارغ وتافه وسافل عن وطنية الأقباط أمس واليوم وغدا!
ولا بأس من تقليب الدفاتر القديمة وإنعاش ذاكرة حزب الجهل النشيط ممن يختبئون خلف الدين أو الطائفية المقيتة بحكايات مضيئة.
 

ينسى هؤلاء عبارة تاريخية قالها القس «سرجيوس» فى زمن ثورة 1919: «إذا كانت الحال تدعو لتضحية المليون قبطى فى سبيل حرية سائر المصريين فإن التضحية واجبة وثمنها غير ضائع».
الجهل النشيط المشغول بالتكفير والتخوين والإقصاء لم يستوعب أو يفهم عبارة الزعيم الوطنى الأشهر «مكرم عبيد» الذى وصفه الكاتب الكبير الأستاذ (أحمد بهاء الدين) بالفارس الذهبى للحركة الوطنية، والعبارة تقول: «نحن مسلمون وطنا، مسيحيون دينيون».
مكرم عبيد الذى كان الزعيم (سعد زغلول) يطلق عليه لقب (المجاهد الكبير) هو الذى كتب يقول ذات يوم: «وكثيرا ما يسألنى بعض المتطفلين على موائد الدين كيف تقرأ القرآن الكريم وتقتبس الحكمة من آياته وأنت من المسيحيين؟!
وجوابى عن هذا السؤال: إننى كما أقرأ الإنجيل أقرأ القرآن وأستشهد بآياته وأتعظ بعظاته، لأننى أومن بوحدة الدين وجوهر بنيانه، كما أومن بالواحد الديان سبحانه كمال علمه وجلال صفاته.
أيها الموحدون: توحدوا فى الله قلبا.. كما توحدتم فيه ربا، واتقوا الله فى الله، إذا كنتم من المؤمنين حقا بوحدة الله».
وهو القائل أيضا: كنا وسنكون جميعا مصريين لمصر».
وإنى لأذكر أنه فى وقت خروج المنشقين من الوفد دب الضعف فى نفسي، فذهبت مع بعض أصدقائى إلى الرئيس- سعد زغلول- وقلت له إنه لا يصح أن تكون الأغلبية فى الوفد من الأقباط، فغضب الرئيس كل الغضب وقال:
ـــ ماذا تقول، فإنى لا أعرفك أنت وإخوانك كأقباط بل أنتم مصريون وكفى.
••
فى أواخر عام 1918 لاحظ كبار الأقباط وأعيانهم خلو حركة توقيع توكيل الوفد وسعد زغلول للتحدث باسم الأمة من أى اسم قبطي، وذهب وفد منهم لمقابلة سعد زغلول «فخرى عبدالنور، ويصا واصف المحامي، توفيق أندراوس من أعيان الأقصر» وطلبوا اختيار عضو أو أكثر من الأقباط فى الوفد، ورحب «سعد زغلول» بالاقتراح وقال «توفيق أندراوس» كلمته الشهيرة:
ــ إن الوطنية ليست حكرا على المسلمين وحدهم.
ويقول الأستاذ «فخرى عبدالنور» فى مذكراته إن سعد باشا سر بكلامه وقبّله على هذه الكلمة.
لقد كان أكثر ما يحير الإنجليز والمندوب السامى البريطانى - بل وحزب الجهل النشيط الآن - هو موقف الأقباط المنحاز للوطنية ومصر وسعد زغلول.
كتب الأستاذ الكبير (مصطفى أمين) يفسر ذلك بقوله:
كان بعض أعضاء الوفد يتوهم أنه لو دخل قبطى فى عضوية الوفد فسوف ينقل أسراره إلى الإنجليز، باعتبار أن الإنجليز هم يتولون حماية الأقليات وفى مقدمتهم الأقباط!!
وبذل (سعد) جهدا متواصلا فى إقناع زملائه بأن من مصلحة الثورة أن تضم عنصريّ الأمة، فتقطع الطريق على الإنجليز بأنهم يحتلون مصر لحماية الأقليات وأن التفريق بين الأقباط والمسلمين ليس من صنع المصريين.
وعند نفى الإنجليز سعد زغلول فى سنة 1921 إلى سيشل كان البيان الذى أصدره الوفد احتجاجا على نفيه بتوقيع خمسة أعضاء فقط فيهم مسلم واحد وهو (مصطفى النحاس) وأربعة من الأقباط هم (واصف غالى وسينوت حنا وويصا واصف ومكرم عبيد).
وأعضاء الوفد الذين حكم عليهم بالإعدام كانوا سبعة، ثلاثة من المسلمين هم: حمد الباسل ومراد الشريعى وعلوى الجزار، وأربعة من الأقباط هم مرقص حنا وويصا غالى وجورج خياط وويصا واصف.
ويمضى الأستاذ (مصطفى أمين) فيروى هذه القصة التى حدثت بعد نجاحه فى الانتخابات وتشكيل الوفد للوزارة سنة 1924 فيقول:
عندما ألف سعد زغلول وزارته الأولى اختار وزيرين من الأقباط (مرقص حنا بك وزير الأشغال وواصف غالى أفندى وزير الخارجية) وعندما عرض قائمة الوزراء على الملك (فؤاد) تأمل القائمة ثم قال لسعد:
- يوجد خطأ فى أسماء الوزراء، إن التقاليد أن يكون عدد الوزراء عشرة بينهم قبطى واحد، إن النسبة هى واحد من الأقباط لكل تسعة من المسلمين!!
فقال له (سعد):
- هذه ليست وزارة تقاليد! إنها وزارة ثورة! عندما كان الإنجليز يطلقون علينا النار فى الثورة لم يراعو النسبة بين الأقباط والمسلمين وعندما نفانا الإنجليز إلى سيشل نفوا أربعة من المسلمين واثنين من الأقباط ولم يراعوا النسبة، فكيف نراعى اليوم هذه النسبة فى اختيار الوزراء.
واضطر الملك «فؤاد» أن يوقع مرسوم الوزارة بتعيين اثنين من الأقباط وثمانية من المسلمين ووقع المرسوم على مضض، وما كاد «سعد» يخرج من الوزارة حتى عادت النسبة كما كانت من قديم، قبطى واحد مقابل تسعة من المسلمين».
وبدأ الإنجليز يحاولون إثارة الفتنة بين المسلمين والأقباط محاولين تمزيق وحدة الأمة مدعين أنهم يحتلون مصر ليحافظوا على أرواح الأقباط من مذابح المسلمين، وكان «سعد» يقاوم هذه الفتنة فى خطب ونداءات وترجم نجيب الريحانى المسيحى خطاب سعد إلى أغنية، وخرجت فرقته وهو على رأسها تمشى فى الشوارع والجماهير تردد وراءها أغنية تقول:
أوع يمينك، أوع شمالك، أوع الفتنة توقف حالك
إن كنت صحيح بدك تخدم وعاوز مصر تتقدم
لا تقول نصرانى ولا مسلم ولا يهودى يا شيخ اتلم
اللى أوطانهم تجمعهم.. عمر الأديان ما تفرقهم.•

 

ريشة: نسرين بهاء



مقالات رشاد كامل :

سعد زغلول وطه حسين وحديث اليأس!
الأمير فؤاد للطالب طه حسين: إياك ودراسة الفلسفة فهى تفسد العقول!
سأكون «سعد زغلول» حتى يعود من المنفى!
سعد زغلول رئيس تحرير مستتر!
أم المصريين تهدد سعد زغلول بالطلاق!
سعد زغلول يسقط من فوق الحمار!
سعد زغلول وعيوب الصحافة الخمسة!
عناق وقبلات سعد زغلول وأم المصريين!
سعد زغلول وأيام الصحافة!
معركة سعد زغلول مع ناظرة المدرسة السنية!
سعد زغلول يرفض إغلاق جريدة هاجمت الرئيس «روزفلت»!
تويتات وتغريدات سعد زغلول
مذكرات «سعد زغلول» فى سبت زبالة!
حواديت فكرى أباظة
معركة «التابعى» مع الرقابة وجمهور الطوب والحجارة!
سر بخل توفيق الحكيم!
قصة غرام«قاسم أمين» فى باريس!
أنا.. أنا وأنت.. وصباح الخير!
السادات ناقدا مسرحيًا!
اشترينا محررًا بأربع سجائر!
فى رأسى برج بابل!
صندوق الدنيا فى محكمة الجنايات!
حكاية مذكرات السادات! 30 شهرا فى السجن ـ 2 ـ أيام وليالى فى سجن مصر
حكاية مذكرات السادات!
فكرى أباظة 42 سنة رئيسا للتحرير!
فيروز هذه الدولة العظمى!
وكانت‮ «‬الجزمة» ‬كتابا لأنيس منصور‮!‬
د. بطرس بطرس غالى بين: متعة الكتابة.. ولذة الرقص!
كذبة صحفية اسمها عميد الأدب العربى
محمد التابعى.. وجمهور الطوب والحجارة!
أنـا رئيـس عمل ولست زعيم قبيلة!
معركة «يحيى حقى» والمصرى أفندى!
الملكة «نازلى» تطلب فصل «توفيق الحكيم»!
معاقبة توفيق الحكيم بخصم نصف مرتبه!!
أزمة رواية «أنا حرة» بين إحسان وروزاليوسف !
درس توفيق الحكيم لرفعت السعيد وإبراهيم الوردانى
أحمد بهجت فن الكتابة والحياة فى كلمتين وبس!
نزار قبانى وذكريات قاهرية!
الجريدة المثالية لاتجامل ولاتشتم!
.. إسرائيل تكسب معركة الألف واللام!
العرب وإسرائيل.. ومعركة الألف واللام!
السادات فى موسكو وأزمة الترجمة!
سوريا وأمريكا ودبلوماسية المثانة!
عن كأس العالم يكتب.. أنيس منصور محللا رياضيا
العقاد يرثى كلبه «بيجو»!
محمد صلاح بعيون فلسطينية‮!‬
فتحى غانم وموسى صبرى وتلك الأيام!
خالد محيى الدين بين عبدالناصر والسادات!
نزار قبانى يكتب : مصــر وشعبهــا حب كبيـر
روزاليوسف سيدة حرة مستقلة..
لويس جريس أبانا الذى فى الصحافة!
على أمين طبيب المجلات!
على أمين ومقالات المنفى
على أمين ومقالات المنفى !
على أمين وأحمد بهاءالدين: صداقة نادرة!
على أمين يكتب هيكل ابنى رئيسا للتحرير!
أحمد بهاء الدين وأكاذيب الغرام!
طرائف وعجائب الرقابة الصحفية
يا «صباح الخير»!!
درس فاطمة اليوسف: الصحافة تحتاج من يحبها ويحترمها!!
فاطمة اليوسف بقلم صلاح حافظ !
كامل الشناوى لجمال عبدالناصر: «الواد» صلاح حافظ فى السجن يا ريس!!
دموع صلاح حافظ و«صباح الخير»!
«صباح الخير» وصلاح حافظ فى المعتقل!
السادات للشرقاوى: الشيوعيون ضحكوا عليك!
فتحى غانم فى روزاليوسف !
مبايعة السادات (وإقالة فتحى غانم)!
وطلب السادات إيقاف الهجوم على «هيكل»!
موســم الهجوم على هيكل!
إحسان عبدالقدوس يراقب فتحى غانم!!
سلام يا رفاعى..
غضب عبدالناصر وهجوم «روزاليوسف»
السادات وفتحى غانم وطبق الملوخية!
هيكل لفتحى غانم: أهلا بالرجل الذى فقد عقله!
هيكل وفتحى غانم ودرس العمر!
ولادة الرجل الذى فقد ظله!
سر غضب عبدالناصر من «صباح الخير»!
أحمد بهاء الدين مدمن فوضى!
ومازالت الزحمة مستمرة بنجاح!!
شتيمة الملكة «نازلى» بأمر الملك فاروق!
بطلة رغم أنف إحسان عبدالقدوس!
الثورة والإخوان بعيون الأمريكان!
مدرسة الجهل.. والجهل النشيط!
الأستاذ «هيكل» ودرس البطة الصينية !
معركة حسين كامل بهاءالدين!!
اعتراف إخوانى: .. وارتفع اسم جمال عبدالناصر!
أخطر اعترافات جمال عبدالناصر علاقتى بالإخوان وصداقتى مع «البنا»
من زكرياتي الصحفية
سأصدر مجلتي وسأنجح!
من ذكرياتى الصحفية
أحمد بهاءالدين أيام لها تاريخ!
سؤال نزار قبانى : متى يعلنون وفاة العرب ؟!
سعد زغلول يرصد عيوب الصحافة
زوجى قاسم أمين لم يطبق دعوته على أفراد أسرته!
كتاب مجهول لإحسان عبدالقدوس عن ثورة 1919
درس عاشق التاريخ عبدالرحمن الرافعى الاستقامة والنزاهة سر تقدم البلاد
ليلة اعتقال «أحمد بهاء الدين»!
لغز ذكريات فؤاد سراج الدين!
حكايات صحفية عبدالناصر ناقد تليفزيونى!
توجيهات عبدالناصر الإذاعية والتليفزيونية!
العقاد لسعد زغلول: أنت زعيمى فى الوطنية ولست زعيمى فى الشعر
فى حفل تكريم أحمد شوقى ممنوع حضور النساء!
إحسان عبدالقدوس سنة أولى صحافة !
مجلس الوزراء فى بيت سلطانة الطرب!
رئيس تحرير يطلب أن أحبسه ليزيد توزيع مجلته!
موضوعات زفت وتمثيل زفت وإخراج زفتين!
الزعيم مصطفى كامل يدافع عن الرقص الشرقى!!
د. فاروق أبو زيد وصحافة لها تاريخ
توفيق الحكيم وثورة الشباب
أحمد بهاء الدين وكتب السادات الأربعة!
«الكواكبى» قلم ضد رصاص السلطان!
قاسم أمين الذى لا تعرفه!
علاء الديب.. عصير الصدق!
الدكاترة زكى مبارك صاحب الألف مقال!
جمال عبدالناصر بقلم أم كلثوم !
إحسان يكتب لطه حسين أخطر اعترافاته !
مفاجأة «السناوى» و«القعيد» مذكرات مبارك المحجوبة
اضبط «نجيب محفوظ» رقيبا!
توفيق الحكيم فى مصيدة جماعة الإخوان !!
روشتة توفيق الحكيم : للأسف «الكلام» قبل «العمل» دائما!
إحسان عبدالقدوس على خشبة المسرح!
د. زكى نجيب محمود: الفهلوة أفسدت حياتنا!
سيد قطب الذى لا يعرفه الإخوان!
درس الدكتور أحمد زكى .. الجدل فن لا نعرفه!
نجيب الريحانى بقلم طه حسين!
حكم مصر هدف الإخوان الأسمى!
عبدالناصر ينتصر لنزار قبانى!
تأديب وتهذيب وتفكير
عندما يغضب طه حسين !
البحث عن حل يرضى عبدالناصر وطه حسين!
«سادات» أنيس منصور حكايات وروايات!
عبدالناصر زعيم حقيقى أعطى الشعب
مناشدة طلعت حرب لرئيس تحرير الأهرام
سعد زغلول ناقد مسرحى وموسيقى وأديب!
صفعة مصرية على وجه رئيس أمريكى!
بيرم التونسى كرباج ضد الفساد!
«حسن البنا» يبحث عن رئيس تحرير!
الملك فاروق يعترف: مصر غدا ستصبح جمهورية!
صحفى لجمال عبدالناصر: أنا بتاع تولستوى!
د. حكمت أبو زيد أول وزيرة مصرية !
د. سهير القلماوى أول دكتوراه مصرية
نعيمة الأيوبى أول محامية مصرية
لطفية النادى أول طيارة مصرية!
أمينة السعيد سيدة دار الهلال الحديدية
أول مصرية تحصل على شهادة البكالوريا
بنت الشاطئ: الكبار لا يحتملون النقد.. والشباب يصفق لبعضه
درية شفيق .. بنت النيل الزعيمة الثائرة
أول صوت نسائى يطالب بحقوق المرأة السياسية !
امرأة حرة مستقلة ذات سيادة
هدى شعراوى للرجال: أنصفوا المرأة تسعد الأمة !
صفية زغلول .. امرأة أقوى من ألف رجل!
صباح الخير يا وطن!
«صباح الخير» الحب الأول!
كفاية كلام باسم الشعب يا سادة!
أيمن نور .. الصايح!!
أحمد رجب.. وبس!
أم كلثوم بقلم: حسنى مبارك!
روح صباح الخير
فكر الفقر و فقر الفكر!
الشاعر والمحامي بين ثورتين!
.. نعم تحيا مصر
الوحيد الذى يفدينى بروحه عبدالحكيم عامر!
الخديوي إسماعيل وأبو الصحافة المصرية!
14زوجة للخديوي إسماعيل
علي هامش سرايا عابدين واحد اتنين.. الخديو فين؟!
سرايا عابدين تبحث عن خديو!
حماية حق العض!
يادكتور سيف تذكر ولاتتنكر!!
عبدالله كمال!
وعلى بركة الله..
سيادة الرئيس.. انتخبناك يوم فوضناك
مباراة نظيفة اسمها الديمقراطية!
اردوغان وحوار الصفعات!
.. وأصبحت السفالة من حقوق الإنسان!
الدستورية: تعظيم سلام
كأس العالم للشيشة عندنا.. يامرحبا!
مذكرات ضد الجميع!
النخبجـيــة!
عبقرية العقاد
روزاليوسف سيدة الصحافة الأولى!
سامي رافع: الملايين لا تعدف اسمه وتعشق أعماله!
مني يستعيد الشعب ذاكرته لمحاسبة المقصريين؟!
البشرى يصحح أكاذيب الهضيبى!
مئوية مصطفى أمين.. وياسر رزق!
مصر بين ثورتين
تسلم ستات بلادى..
تسلم يا دستور بلادى
المايع السياسى والمايص النخبوى!
أنت مين يا هلفوت؟!
شاعر الشعب المصرى!
الضحك على الثورة باسم الثورة!
«أحمد شفيق» بقلم «سيد قطب»!
د. زكى نجيب محمود: رجل عمره عشرون ألف صفحةَ!
نفاق جماعة الإخوان للملك «فـاروق»!
أزمــة مرتبـات الموظفيـن!
اعترافات سوزان طه حسين!
طه حسين يكتب عن جيش مصر
طـه حسين ومصر والثـوب الضيـق !
اغتيال عبدالناصر وهدم القناطر!
عبدالناصر بعيون الإخوان
أسامة الباز.. وأيام كامب ديفيد!
أوياما يلعب مع شباب الإخوان!
ثورجية «دلاديل» الجزيرة!
«الجزيـرة» فـى قطـــر نفايــــــات إعلامية وبغاء سياسى!
كل شىء انكشف وبان!
سنة من الجهل النشيط!
لا أعرف المستحيلا!
مصر ليست دكان بقالة!
الكرسي: شرعية السلطة وشرعية الشعب!
الوزير والشاعر الكبير والتعلوب الصغير!
النيل شبع كلام!
ديمقراطى حسب الطلب!
سؤال بلا جواب عمره أكثر من مائة عام!
دروس ومبادئ الحمير للنخبة والبني آدمين!!
توفيق الحكيم: السلطة والأغلبية المطلقة والطغيان!
صلاح جاهين وحلاوة زمان!
«مُخ» إيه اللى أنت جاى تقول عليه!
كان غيرك أشطر!
مصر الحرية لا المشنقة!
أحمد لطفى السيد وكلامه الفارغ!
مائة جنيه أسقطت مبارك وتهدد مرسى
النحاس يرفض محاكمة آراء الصحفيين!
محكمة الجنايات صحافة المعارضة!
الحكومة تسرق حذاء زعيم الأمة!
يارمسيس يا!!
محكمة الجنايات تبرئ هيكل وتطالب بحمايته وتشجيعه
عيـب فـى الـذات الملكيـة بسبب نشر صفحة بيضاء!
أحترام الدستور وطهارة الحكم وسيادة القانون
فاروق ملكاً ومعركة الصحافة
طرد "العقاد" مقابل عودة الدستور !
ماذا يحميك من المستيد إذا لم يحمك الدستور؟!
الدستور و رجل الشارع
شرعية السلطة .. و سلطة الشرعية!
الحكام ليسو الهة وإنما موظفون عند الشعب!
دولة الفشل
السادات يعتقل الشرقاوى
إحنا قاعدين فى الحكم 20 سنة
لا يليق بنا مصادرة كتاب!
الرجل الذي قال لا لدستور عبد الناصر !
حجازى:غضب عبدالناصروتحذير السادات!
دستور جمعية مش دستور أُمّة!
بهجاتوس والديكتاتورية للمبتدئين !
تقرير الشرطة العسكرية وجنازة المشير
لغز نهاية المشير عامر!
كان لازمتها ايه تقول الجيش هو الذى يحمى الدستور
سأعيش خمسين سـنة والبلد يحتـاج فتـرة طويلـة يحكمه رجـل واحـد!
تكميم الصحافة أشد هولاً من إلغاء البرلمان!
حكمت المحكمة: نقد الحاكم مباح
البلطجية اشتكوا !
الأبيح والقبيح فى زمن القميص!


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

صـورة افريقيا

جاء أوانها. وزمانها. فهى قارة المستقبل. الصراع محمومٌ على أراضيها. الكل يريد أن ينهب إفريقيا. نهب لمواردها وأراضيها وشعبها. وه..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook