صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعي

1982 مشاهدة

16 ديسمبر 2014
كتب : مفيد فوزي



• لا أحد يحل محل آخر، كل فنان منفرد بموهبته وله «بصمته» الخاصة التى لا يشاركه أحد، إن ليلى مراد- مثلاً- التى مر عيد ميلادها منذ أيام جلست على عرش الأغنية السينمائية وكانت هناك هدى سلطان، ولكن لكل منهما «بحة صوت خاصة»، وقد حاولت أن أحاور ليلى مراد على الشاشة، ولكنها اعتذرت قائلة: «عايزة أفضل فى خيال الناس زى ما شافونى»، وهذا يثبت أن الفنان يحب أن يبقى فى مخيلة جمهوره كما كان، وحين يراه وقد دب الشيب وبدأ توقيع الزمن، يسمع مصممة الشفاه والعطف وهو ما يرفضه الفنان ولو كان «كومة عظام».
• جربت مرة واحدة أن أصغى لأحد كان له صولات وجولات ويتحول ما أسمعه وأسجله إلى حلقات منشورة.. فعلت هذا مع «إبراهيم بغدادى» الذى اتهمته الشائعات بسم الملك فاروق فى إيطاليا، حين تحول بغدادى «رجل المخابرات» إلى جرسون يخدم مائدة فاروق.
تذكرت هذه التجربة وأنا أتابع بمتعة مذكرات اللواء محسن السرساوى التى يكتبها فى حلقات الأستاذ أكرم السعدنى بمهارة من يسرد الأحداث بأمانة دون فضفضة أسلوب أو محسنات بديعية لغوية، هذه الحلقات التى يكتبها أكرم فى الشقيقة روزاليوسف المجلة، تتصف بدقة المعلومات وأمانة العرض واقتحام كواليس أحداث لم نعرف ملابساتها فى حينها، هذه المذكرات يجب أن يضمها كتاب للأجيال الشابة التى من المهم أن «تعرف» الحقائق ممن عاشوها عن قرب، للواء محسن السرساوى الشكر على «البوح» وللكاتب أكرم السعدنى الاحترام للسرد الأمين بأسلوب مملوء بالمعلومات.
• أهدتنى العزيزة صفية مصطفى أمين كتابًا فخيمًا عن والدها مصطفى أمين الذى له رصيد فى قلبى، فهو الذى منحنى جائزة مصطفى وعلى أمين فى عامها الأول عن برنامج تليفزيونى «رباعية لم تتم» تناولت فيها حياة صلاح جاهين وقال وهو يقدم الجائزة «هذه صحافة متلفزة» ومن هنا جاءت أولى المحاولات لتصحيف التليفزيون أو تلفزة الصحافة، بجهد متواضع فى فجر مشوارى، الشىء الثانى الذى لا أنساه لمصطفى أمين فهو تلك النصيحة الغالية: أنجح بالتقسيط.. النجاح بالتقسيط يحمى من الحسد والحقد والغيرة.. والغل.
المهم أن كتاب «مصطفى أمين» للباحث الأمين المدقق أحمد عطية صالح، يجب أن يُقرأ لأنه يقدم مصطفى أمين بإنصاف كبير ومكانة محفوظة فى تاريخ الصحافة والسياسة.
إن سيرته الذاتية الغنية بالأحداث تقدم رجلاً طموحاً خلاقا له تلاميذ بالآلاف فى مدرسته الصحفية. إنه باختصار: «أبانا الذى فى الصحافة».•
 



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook