صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الثلاث ورقات!

1277 مشاهدة

4 ديسمبر 2012
كتب : محمد عبد النور



 

ألقى الرئيس مرسى بالثلاث ورقات على الترابيزة، الورقة الأولى ما يسمى بالإعلان الدستورى الذى لم تشهد نصوصه أعتى النظم ديكتاتورية ولا أشدها فاشية واستبدادا، والورقة الثانية ورقة دستور نص الليل الذى تم الادعاء كذبا بكتابته تحت مظلة وطنية، أما السنيورة (الورقة الرابحة)، فقد احتفظ بها ساكن القصر الرئاسى لنفسه لتظهر وقت اللزوم عندما يتم سحق القوى المدنية، فتدين مصر كلها لمشروع جماعة الإخوان.

 

وضعنا الرئيس مرسى أمام خيارين لا ثالث لهما، الإعلان الدستورى الفاشى أو دستور الجماعة، وحتى ننجو من الإعلان الدستورى الفاشى لابد أن نوافق على دستور نص الليل، وإذا قلنا لا لدستور نص الليل، علينا أن نتعايش مع الاعلان الدستورى الفاشى حتى يقضى الله أمرا عسكريا كان مفعولا.

 

لم تهتز شعرة واحدة فى رأس ساكن القصر الرئاسى أمام المطالبات الوطنية فى ديمقراطية حقيقية لا تعترف بحصانة لأحد أيا كان موقعه أمام القانون، ولم يرتجف له جفن أمام غضبة كل طوائف المصريين شعبا ونخبة، شبابا وشيوخا، رجالا ونساء، مطالبين بحقهم فى دستور يعبر عن كل المصريين، لا يصنع فى الغرف المغلقة، ولا يمرر بعد منتصف الليل.

 

ألقى الرئيس مرسى باتهاماته على شيوخ القضاء دون سند مؤكد، وتغاضى عن أن شيوخ القضاء يحكمون القانون وينطقون بعناوين العدل، ولا يشرعون القانون، غض الرئيس الطرف عن أن القانون المعيب فى انتخابات مجلسى الشعب والشورى لم يصدره قضاة وإنما أنتجه الأهل والعشيرة فى جماعة الإخوان، وحكم القضاء بالعوار فى قانون أهدر فرص التكافؤ والمساواة، وكذلك الحال فى قانون تشكيل التأسيسية وهو أيضا من إنتاج الأهل والعشيرة فى جماعة الإخوان.

 

ليبدع الرئيس وجمعيته التأسيسية فوق الإبداع، فيسطرون قانون انتخابات مجلسى الشعب والشورى المعيب دستوريا وإنسانيا كنص من نصوص دستور نص الليل، مغالبة حتى آخر نقطة دم، ومقاهرة حتى آخر نفس، فلا أحد يملك الآن الاعتراض، لا دستورية ولا نقض ولا إدارية، ولا حتى صريخ ابن يومين.

 

أخرج ساكن القصر الرئاسى «رجالته» من المتأسلمين، أهله وعشيرته، باللحى والجلاليب، لتدافع عنه، وتتهم المصريين بالكفر ومعاداة الشريعة الإسلامية، تهدد وتتوعد بحمام دم  للنبلاء فى ميادين مصر،  ترهب شيوخ القضاء وتمنعهم من النطق بعناوين الحقيقة وتمنعهم من الدخول إلى مقار العدل.

 

تفاخر الرئيس بأن هؤلاء هم الأغلبية  المؤيدون، أهله وعشيرته وغيرهم أقلية وأنصاف مواطنين، لكن الأغلبية سيدى الرئيس لا تساق ولا تكوم فى أوتوبيسات، ولا تعرف السمع والطاعة «عميانى» من بديع أو شاطر أو مرسى، الأغلبية لا يصرف لها «بوكيت مانى» ولا تعود إلى منازلها آخر النهار بالزيت والأرز واللحمة.

 

الأغلبية تذهب إلى ميادين التحرير والسويس والإسماعيلية ودمنهور وغيرها، الأغلبية تشد رحالها ورزقها على الله لا تريد جزاء ولا شكورا، ترفض البطش والترهيب والتهديد، تضحى بالوقت والجهد والمال وأيضا الحياة من أجل وطن لا تسرق إرادته هكذا عينى عينك، ولا تفرض عليه فاشية تهمش مستقبله ومقدراته.

 

الأغلبية تدافع عن شيوخ القضاء، وتصد عن الديمقراطية، وتدعو إلى الإضراب ثم العصيان المدنى كحل أخير، الأغلبية هى التى هتفت «باطل».

 

أهل الدهاشنة صرخوا «باطل»، جواز عتريس من فؤادة باطل، عتريس الدهاشنة لم يفهم؟ لم يعترف بأنه تزوج «فؤادة» بوثيقة زورها شيخ القرية، عتريس أراد تحصين عقد زواجه من فؤادة، وسلط  «رجالته» على أهل الدهاشنة، عتريس طلب حرق الدهاشنة، ولكن الدهاشنة هى التى أحرقته.



مقالات محمد عبد النور :

شريف دلاور: قبل التعويم.. الناس لم تكن «عايشة مرتاحة».. وإنما كانت تعيش بـ«وهم»
الخبير الاقتصادى شريف دلاور: السيسى مسابق للزمن لأنه يعلم أن الانتظار أخطر من الحركة
د.أشرف منصور : الجامعات التطبيقية قدمت لألمانيا التميز العلمى.. وجودة المنتجات عالميا
الإبهار فى النموذج المصرى
نموذج مثالى للقوة الناعمة
جماعة الإخوان تحرق مصر
اللواء محمود زاهر: «رابعة» و«النهضة» كانا إجراءات تنفيذية لمخطط تقسيم مصر
د. هانى الناظر: اعتبار المنصـب مكـافـــأة.. مشكلة مصر..
د. هانى الناظر: جماعة الإخوان اعتبرت المصريين «خوارج» يجب قتالهم
د. عبدالمنعم سعيد: سؤال «إحنا رايحين على فين».. بصراحة «اللى بيسألوه.. بيستعبطوا»
د. عبدالمنعم سعيد: مصر مرّت بغيبوبة
د طارق فهمى: لو استمر الإخوان.. لأصبحت الجماعة هى الشعب.. وباقى المصريين هم أغيار
محمود اباظة : نحن بحاجة الى أغلبية برلمانية وليس حزب أغلبية
القوات المسلحة المصرية لها دور خاص.. لأنها كانت رافعة من روافع الحداثة
لواء دكتور. سمير فرج: بدون مجاملة.. الفترة الرئاسية القادمة مشرقة
الأقصر.. براند عالمى
سوريا.. والعاهرة قطر
حقك.. فى صندوق انتخابات الرئاسة
ثورة الأمير محمد بن سلمان.. وزيارته
ثلاثة أيام فى حضرة نبهاء مصر من العلماء أبناء النيل فى الخارج
فى تطوير القناة الأولى
الجيش المصرى.. واليد عندما تطول
فى مشهد الانتخابات الرئاسية
القدس.. عار القرن
معركة الواحات.. إجابات مطلوبة
عندما تحدث أمير الإرهاب
وزير التعليم .. نظريا وعمليا
هيومان رايتس .. المشبوهة وأخواتها
الحسبة.. غلط
السكة الحديد بين قطار الإسكندرية وجرار العياط
فوبيا الحفاظ على الدولة
من القاعدة العسكرية «نجيب»
أنور قرقاش
دم الشهيد.. والعقاب المصرى
عندما صنع المصريون 30 يونيو
العودة إلى الوعى
«أى دول تقدم الدعم للإرهاب يجب أن تُعاقب»
نقطة… ومن أول السطر
مهرجان الإسكندرية السينمائى.. سحر التميز
بنقول نكت.. مش كده!
رمضان كريم
حوارات ربيعية
الرئيس.. واللغة المصرية الجديدة
2015 البحث عن إجابات
من أول السطر
صباح الخير
مرة واحدة وإلى الأبد
الفريق أول
المواجهة الآن و.. فورا
الخروج العظيم للمصريين
حل الشورى.. مقدمة لا نتيجة
إنجاز رئاسى.. جديد
اللى شبكنا يخلصنا
وأخيرا القضاء
الساعة «ى»
نفض اليد الرئاسية !
الرئيس المنتخب
النعمة فى الخطاب الرئاسى
رجالة الرئيس.. مرسى


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

تدمير الدول

منذ قديم الأزل، تتعاقب الإمبرطوريات التى تحكم الكوكب، ولكل إمبراطورية سمات ومصالح وأسلوب فى السيطرة. قديمًا كانت بالسلاح وبالج..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook