صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية

1913 مشاهدة

6 مايو 2014
كتب : محمد هيبة



نطلقت الحملات الانتخابية للمرشحين الرئاسيين المشير عبدالفتاح السيسى.. وحمدين صباحى فى كل منهما إلى كرسى الرئاسة.. وقصر الاتحادية، وقد اتضحت بشكل كبير ملامح تحركات تلك الحملتين الانتخابيتين وأسلوب الدعاية الانتخابية فى محاولة لجذب أصوات الناخبين خلال الفترة المتبقية والتى لا تتعدى الـ 21 يوما.
 
والحقيقة أنه اتضح تماما اعتماد المرشح الرئاسى حمدين صباحى على المؤتمرات الجماهيرية والشعبية.. والنزول إلى الشارع وآخرها مؤتمر فى قلعة المحلة الصناعية معقل العمال.. وذلك لتوصيل الرسالة الانتخابية.. وشرح برنامجه الانتخابى الذى أكد فيه على انحيازه التام للطبقة العاملة والفقراء والمهمشين وأيضا الشباب وساكنى العشوائيات وغيرهم من فئات الشعب المطحونة والمقهورة طوال العقود الماضية.. والذين تراجع دورهم تماما بعد انحسار وتأثير ثورة يوليو فى المجتمع المصرى بعد 62 عاما من قيام الثورة.
 
وفى المقابل اعتمد المرشح الرئاسى المشير عبدالفتاح السيسى على اللقاءات المكثفة بالنخب السياسية والطوائف المختلفة، وكذلك القطاعات والفئات المكونة للمجتمع المصرى كله فى لقاءات شرح فيها برنامجه الانتخابى وأيضا رسائل إعلامية وجهها لجموع الشعب من خلال لقائه مع الإعلاميين يوم السبت الماضى.. وأيضا حواره التليفزيونى مع لميس الحديدى وإبراهيم عيسى الذى أذيع أمس الاثنين، والذى أكد فى تلك الحوارات واللقاءات الإعلامية أنه بالفعل يملك عصا سحرية لمواجهة كل الصعاب والتحديات التى تواجهه ألا وهى إرادة هذا الشعب الذى يستطيع أن يصنع المعجزات لو أظهر قدراته ومعدنه الحقيقى وإمكاناته الفعلية.. وأنه فى الوقت نفسه ينحاز إلى رجل الشارع الغلبان.
 
السيسى أكد أن معظم حلول مشاكل هذا البلد لابد أن تعتمد على الحلول الذاتية.. وضرب مثلا بأن توفير إضاءة لمبة واحدة فى كل منزل يؤدى إلى توفير ما بين 2000 و3000 ميجاوات يوميا.. علما بأن عجز الكهرباء الموجود الآن لايتعدى الألف ميجاوات ومن خلال هذه الرؤية المختلفة أكد أننا نستطيع أن نتغلب ونتغلب هنا بصيغة الجمع.. هى أنه يده بيد الشعب للقضاء والتغلب على العديد من الأزمات الطاحنة التى تواجهها مصر.
 
إلا أن أهم ما لفت انتباهى فى حوارات السيسى هو التركيز على قضية الإعلام ودور الإعلام فى المرحلة القادمة وحالة الانفلات الإعلامى الموجودة حاليا.. وضرورة الحاجة إلى ضوابط وقوانين تضبط الأداء الإعلامى.. وقد جاء رد السيسى فى هذا الصدد يؤكد على شيئين.. الأول أن الإعلام هو مرآة وانعكاس للمجتمع والرأى العام.. والثانى أن الالتزام الإعلامى والضوابط الإعلامية تنبع من ضمير كل شخص يعمل فى هذا المجال، لكن فى نفس الوقت ركز المشير السيسى على مساهمة الإعلام فى تشكيل الرأى العام بنسبة كبيرة، بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعى وكذلك المؤسسات الدينية والتعليمية.. والأسرة وكل هذا يشكل الرأى العام.. وأن وسائل الإعلام القادرة الآن على استعادة اصطفاف المصريين بعد حالة الاستقطاب الكبيرة التى حدثت فى المجتمع.. وأن الإعلاميين لابد أن يكون لديهم الفهم الوطنى والأمانة فى العرض والنشر وأن تحسين الأداء الإعلامى فى الفترة القادمة لابد أن يكون مسئولية الإعلاميين أنفسهم، ومن ناحية أخرى فإن هناك فقداناً للتواصل بين الإعلام وأجهزة الدولة وأن ذلك يمثل مشكلة حقيقية لذلك يجب أن تكون هناك آلية حقيقية للتواصل بين أجهزة الدولة والإعلام خلال الفترة المقبلة للحصول على المعلومات بحرية وتجرد وخلق استراتيجية واضحة خلال الفترة القادمة.
 
هذه كانت رؤية السيسى للأداء الإعلامى فى الوقت الذى كان يحاول فيه بعض الإعلاميين الحاضرين محاولة استدراج السيسى إلى تبنى ضرورة فرض قيود على الإعلام.. والغريب أنهم بدلا من ذلك كان يجب أن يقوموا هم أنفسهم بتحسين الأداء والإعلامى من خلال قنواتهم.. وأنهم الأكثر انتقادا من الرأى العام لتردى الخطاب الإعلامى الموجود الآن.
 
لست أدرى لماذا هذه الضجة الغريبة حول ما قاله نبيل فهمى وزير الخارجية فى تعبيره ووصفه لعلاقة أمريكا ومصر بأنها زواج شرعى أو زواج كاثوليكى أو ما شابه ذلك سواء صحت الترجمة أم أخطأت، لكن على كل المستويات فإن الرجل كان له دور كبير فى تحول وجهة النظر الأمريكية تجاه ما حدث فى مصر من ثورة 03 يونيو.. وإصرار أمريكا على أن ما حدث كان انقلابا ليتحول ذلك إلى اعتراف بشرعية ما حدث فى 03 يونيو.. وفى نفس الوقت فإن أمريكا ستتعاون تماما مع الرئيس المصرى الجديد الذى سينتخبه الشعب فى الانتخابات المقبلة وهو ما يمثل اعترافا فعليا بـ30 يونيو وخارطة الطريق والأهم أن إفراج أمريكا عن صفقة الأباتشى يحسب للمساعى الدبلوماسية للخارجية المصرية.. وأيضا تأكيد فهمى فى زيارته لأمريكا على أن السياسة الخارجية المصرية ستواصل ما بدأته لتنويع العلاقات الخارجية على كل المستويات مع الصين وروسيا وغيرهما.. وما يتضمنه ذلك من تنوع مصادر التسليح أو تنوع العلاقات الاقتصادية.. وأيضا التأكيد على استقلالية القرار المصرى.. وأيضا استقلالية مصر من التبعية الأمريكية التى كانت موجودة بأشكال معينة فى الماضى.
 
كل هذا يتناساه البعض.. وبعض التوجهات المغرضة تحاول أن تشوه صورة وزير الخارجية الذى أصلح الكثير والكثير مما أفسدته سياسات الإخوان دوليا وعربيا وأفريقيا.. وفى النهاية ليس هذا دفاعا عن وزير الخارجية.. بل محاولة لوضع الأمور فى نصابها الحقيقى والطبيعى.


مقالات محمد هيبة :

محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الدستور.. المعركة الخلافية
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

البداية من باريس - 2

فجأة، قامت السلطات اليابانية  بإلقاء القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة  التحالف الثلاثى العالمى للسيارات رينو &nda..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook