صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

أوعى تقول للندل: «ياعم»

2892 مشاهدة

1 ابريل 2014
كتب : سهام ذهنى



 
«يبكى ويضحك، لا حزنا ولا فرحا»، هذا المعنى الذى يطعن الفؤاد ويبعثر الأوجاع ثم يعيد تكديسها بعضها فوق بعض هو جزء من موسيقى تصويرية تضمنها فيلم «باب الشمس»، يجعلك التوزيع الموسيقى لها مع صوت «زين محمود» تشعر بثقل خطوة من «يبكى ويضحك لا حزنا ولا فرحا»، ذلك التعبير الرائع لـ «بشارة الخورى».
 
عند عرض الفيلم منذ حوالى عشر سنوات كنت أستمع لأول مرة إلى صوت «زين محمود» فزلزلنى، وأبهرنى، وظل منقوشا فى وجدانى. بعدها سمعت الأغنية مرات أخرى بصوت الفنانة الكبيرة «فيروز» التى هى المفضلة عندى وعند الملايين. مع ذلك ظل المعنى يتجسد أكثر فى وجدانى بصوت «زين محمود» الزاعق الموجوع من الأحوال التى تصل بالإنسان إلى أن «يبكى ويضحك» بينما لا يصبح البكاء حزنا وأيضا لا يصبح الضحك تعبيرا عن أن الإنسان يشعر بالفرح.
 
حين أعدت الاستماع للأغنية مؤخرا بصوت «زين محمود» إذا بها تتحول فى عينى إلى موسيقى تصويرية تصاحب مشاهد وجوه المصريين فى الشارع، وأمام شاشات التليفزيون التى يبحثون عبرها أحيانا عما يضحكهم فتهدر ضحكاتهم بلا فرح، ثم بسرعة تعبس الوجوه نفسها عبر الطرقات بلا حزن. كأن كل الأشياء قد تساوت، كأن لا جدوى من أى شئ، ولا اطمئنان إلى صدق أى مما تعاملنا معه لوقت طويل كحقيقة، نتيجة لبراعة حواة أخرجوا البيضة من فم المشاهد والكتكوت من جيبه، وألبسوا الحق بالباطل، باعوا الوهم، ولطخوا الحلم، استباحوا الدم، وأحكموا قبضتهم على البراح. فصارت هناك حالة تنتاب الوجدان تتضمن أشياء كأنها باهتة.
 
أما حين تابعت «زين محمود» عبر شبكة الإنترنت فقد انتقلت مع غنائه الشعبى إلى حالة وجدانية مختلفة وهو يشدو بمربعات من «ابن عروس» بما فيها من حكم مثل قوله: «خليك واقف على الحق. خلى عيونك بصيرة. ما فى حد رزقه على حد بس المصايب كتيرة».
 
وعلى الرغم من «المصايب الكتيرة»، فإن التطبيق العملى للإيمان بأن «ما فى حد رزقه على حد» نجده مع صوت زين محمود وكأنه يهتف بالمقطع الذى يقول فيه: (أوعى تقول للندل: «ياعم»)، إنها النخوة والكرامة التى لا تسمح بسببها للسانك بأن يتعامل مع الندل عبر مناداته بكلمة «ياعم» بما تعبر عنه الكلمة من احترام ومودة وتقدير، الأجمل أن بقية الجملة أو الحكمة التى تنصح بألا تحترم الندل قد جاء فيها: (أوعى تقول للندل: «ياعم»، ولو كان على السرج راكب)، فالندل لا بد من التعامل معه كندل مهما كان راكبا فوق سرج الحصان، بما يحمله تعبير ركوب السرج من مكانة أو سلطة أو بطش أو نفوذ. ولأن الوقوف فى وجه الظالم أو الندل وعدم الانحناء له قد يعقبه التعرض للإيذاء من الندل، فإن الجملة التالية يقول فيها: «وما حد خالى من الهم، حتى قلوع المراكب»، باعتبار أن التعرض للإيذاء من الندل لا يجب أن يفزع أحدا لأن الهموم من الوارد أن تأتى من أى اتجاه، أليست الرياح كثيرا ما تأتى بما لا تشتهى السفن فلا تخلو حتى «قلوع المراكب» من الهم.
 
إنما وفى حالة أمل للخروج من الهم يبثها التراث الشعبى، فإن الإيمان بعدل السماء يظل هو الواحة التى يلوذ بها الثابتون على الحق والذى يلخصه «ابن عروس» بقوله:
«ولا بد من يوم محتوم، تترد فيه المظالم
 
أبيض على كل مظلوم، أسود على كل ظالم».


مقالات سهام ذهنى :

مولاى صل وسلم على حبيبك
«الأقصى» مفتوح بالسكين
فى ذكرى رحيله
براءة الأطفال
انتفاضة كمان وكمان
سنمر على الأحزان.. وكلنا إيمان
فى صحتك : الفاكهة قبل اللحم دائما
أبناء للأنبياء بين الغرق والفداء من الذبح
أفيقوا: الصهاينة بدأوا تقسيم المسجد الأقصى
وإن خفتم ألا تعدلوا العدل أساس الزواج
لماذا علم القرآن .. خلق الإنسان
الرحمن اسم الله الأعظم
أياما معدودات
تونس هى أختى
أسرار فى الإسراء
تبارك الذى بيده الملك
مصر الشموس اللى هالة من الزنازين
لما استحكمت حلقاتها
حمزة نمرة والملايين
«رضوى عاشور» والشاعران
جوهر الطوفان وفيلم «نوح»
قبل أن نغنى «سينا رجعت كاملة لينا»
من الذى لا يكره زيارة طبيب الأسنان
لوحات دينا «بتتمشى»
بيتهوفن والصعيدى فى دار الأوبرا
نور السجن
فيلا 96 ضجر وأنين
في عز ليل القهر
فلسطين في القلب
ازرع كل الأرض مقاومة
اسجد واقترب
الدعاء فى نصف شعبان
مش مبسوط ؟
إن لم يكن بك علىّ غضب فلا أبالى
حكاية حب
كتاب شريف صيام
ماما نعم الباز
المعتقلات والتحرش
الأغلال والولادة
السقوط
صوت الشعب
متى نصر الله؟
أثقل من رضوى
مانديلا: السجن طريق للحرية
سر ابتسامة حرائر الإسكندرية فـى رسالـة مـن وراء القضبــان
يابنات بحرى يا أجدع ناس
هتافات فى الحى الراقى
رفاق مسيرة عسيرة
بينى وبين الشهيد ستارة
اشتقنا للأيام السعيدة
ابتسامة الشهيد
إنت فين يا «حبيبى»؟!
إلى السفيرة ميرفت التلاوى
الوصول إلى المسيرة
شهادتى من أمام مسجد الفتح
أصدقاء الطفولة والقتل
ياشارع الحنين
الورد اللى فتح من جديد فى جناين مصر
كنت معهم قبل الفجر
رومانسية الدكتور محمد مرسى
الطريــق
ذكرى احتلال وتحرير القدس
سيناء حين رجعت لنا
البيت لنا والقدس لنا
المسجد الأقصى «كمان وكمان»
هل سيرعاهـم مجـلس التعليـم؟
الأزهر ودارالإفتاء يؤكدان فرضية الحجاب
قتل الأحياء تهمة مبارك الحقيقية
«د.باسم عودة» والحرام
سلوى الخطيب وبدايات الأحلام
أيام الغزو الأمريكى للعراق
تجربة ناجحة لجمعية مصر للطاقة الخضراء
يارب صبّرنا
من أجل القدس
باسم الثورة
«المصريين أهمٌـــَّه»
أمينة جاهين وإسكندريلا
الخوف من الألم
«فضيحتى فى بلاد برة»
مطلوب قرارات ثورية
عودة عايدة الأيوبى ومنى الشاذلى
طلع البدر وكات ستيفنز
مع ذكرى د. مصطفى محمود
يارايحـــين للنبى الغالى هنيئا لكم الطواف مع الكـون !
«شريف عامر» ومحاورة الرئيس بعد الصلاة على الحبيب
صحبة ياسمين
نصرة حبيبنا محمد بين عقلى وقلبى
المستشار حسام الغريانى
نبوءة سيد قطب لنجيب محفوظ
«سيميائى» باولو كويليو كمان وكمان
البطل أحمد عبد العزيز
التهجد فى مسجد السلطان حسن
الرحمن الرحيم
القرآن الكريم لا تنقضى عجائبه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

عصر جديد مع الصديق الألمانى

لمصر مكانة خاصة ووضع استثنائى. وضع تاريخى وجغرافى وجيوسياسى. هى كما قال عنها نابليون بونابرت أهم دولة فى العالم. لذلك فكل دولة..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook