صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

الدستور.. المعركة الخلافية

1626 مشاهدة

5 اكتوبر 2012
كتب : محمد هيبة



 

بالتأكيد.. ليس هناك أحد فى مصر الآن متفائل على الإطلاق بالدستور الجديد الذى يتم وضعه الآن وصياغة مواده النهائية منذ أكثر من ثلاثة أشهر.. رغم ما يشاع ويروج له تيار الإسلام السياسى الممثل فى الجمعية التأسيسية بنسبة 06٪ تقريبا من عدد الأعضاء أن 08٪ من مواد الدستور قد انتهت.. وأن المواد الخلافية لاتزيد على 02٪ وهذا غير صحيح..

إذ إن المواد الخلافية قد تعصف بالجمعية التأسيسية والدستور ككل إذا لم يتم التوافق على هذه المواد ، ولعل المادة الثانية من الدستور والتى تؤكد على مدنية الدولة لم تشهد التوافق المتوقع حتى الآن وأخذت من الجدل والخلاف أكثر ما أخذته أى مادة أخرى لتؤكد أن الهوة مازالت بعيدة بين قوى تيار الإسلام السياسى وما يحاولون فرضه.. وما بين القوى المدنية التى تحاول التأكيد على مدنية الدولة..

 ولعل محاولة وضع مرجعية الأزهر فى المادة الثانية ورفض الأزهر والكنيسة ذلك لهو أكبر دليل على اتساع الهوة الخلافية بين القوى المختلفة فى الجمعية والتى تحاول النجاة بالدستور من دعاوى الإسقاط والحل.. وأيضا محاولة تعيين جمعية تأسيسية جديدة إذا ما تم إبطال هذه الجمعية بحكم القضاء، ولعل عودة المنسحبين من هذه الجمعية فى محاولة لإعطائها قبلة  الحياة هو أمر جاء متأخرا بعض الشىء ولن ينفع الآن.

 

 

وللأسف فإن وضع تشكيل الجمعية الجديدة فى يد رئيس الجمهورية بعد انفراده بالسلطتين التنفيذية والتشريعية  يؤكد أن الجمعية الجديدة لن تخرج عن تشكيل الجمعية الحالية بنفس الوجوه ونفس النسب وبغلبة تيار الإسلام السياسى أيضا.

 

إن المخاوف التى تسيطر على الشارع وعلى فئات المجتمع.. وعلى أطيافه من مواد الدستور الجديد مازالت قائمة.. لأن الآمال التى يسعى لتحقيقها  أصحابها فى الدستور مع النصوص الفعلية التى يحاولون وضعها الآن لا تعبر تعبيرا حقيقيا عنهم.. فالقضاء رافض تماما لمعظم الاقتراحات الخاصة به داخل الدستور الجديد.. والصحافة وحرية النشر وحرية الرأى تتعرض لخطر الحبس والإغلاق والمصادرة وكأننا مازلنا نعيش عصر الأنظمة القمعية.. وليس معني ذلك أن الصحافة والصحفيين على رأسهم ريشة.. بل لابد من التفريق بين الحبس فى قضايا النشر والحبس في قضايا مدنية وجنائية أخرى.. فليست هناك دولة ديمقراطية فى العالم يتم فيها حبس الصحفيين فى قضايا النشر.

 

أيضا حرية الفكر والعقيدة وحرية الفن والإبداع مازالت كلها محل خلاف فى الدستور الجديد.. لكن أسوأ ما يمكن أن يتعرض له المجتمع هو وضع المرأة وحقوق المرأة فى هذا الدستور.. مازال التيار الدينى يحاول أن يعيد المرأة إلى ما قبل عصر المماليك والخلافة العثمانية من إباحة زواج القاصرات والأطفال من سن تسع سنوات.. وإباحة ختان البنات وهذه أمور محرمة عالميا ومحرمة محليا وهى من المكتسبات التى تحققت للمرأة خلال الستين عاما الماضية وهى أمور تعيدنا إلى الوراء أكثر من 002 عام.. والغريب أننا نضيع وقتنا جميعا فى مسائل بديهية وفرعية ونترك الأمور الجوهرية لا نعرف عنها شيئا.. فحتى الآن مع كل هذا الوقت الذى يقترب من المائة يوم فى وضع الدستور لا نعرف الشكل السياسى للدولة.. ونظام الحكم.. وهل هو رئاسى أم برلمانى أم برلمانى رئاسى.. وكذلك صلاحيات الرئيس.. وصلاحيات الحكومة.. وسلطة مجلس الشعب ودوره.. وكذلك مجلس الشيوخ الذى سيحل محل مجلس الشورى وسلطة القضاء.. والفصل بين السلطات ومن يملك سلطة الفصل بين السلطات وعدم تغول سلطة على أخرى هل ستترك لرئيس الدولة أم ستحدد فى الدستور الجديد.

 

تبقى ملاحظة صغيرة.. وهو سؤال أوجهه لـ د.هشام قنديل رئيس الوزراء.. ما علاقتك بالدستور والجمعية التأسيسية.. وكيف تعرف موعد الانتهاء من كتابة الدستور؟.. ركز فى مشاكل البلد الصعبة.. ارتفاع الأسعار.. وأزمة السولار والبوتاجاز والكهرباء والأمن والمرور ورغيف العيش هذه مهمتك الرئيسية فلا تشغل بالك بالدستور.

 



مقالات محمد هيبة :

العلاوات الخمس فى النفق المظلم !
منظومة الفساد والفشل
ماذا ينقصنا لاستضافة المونديال؟!
عبور 3 يوليو.. يوم عادت الدولة
قوانين إنصاف المرأة
نصب علنى باسم الكورة
اقتراحات «للوزير» كامل الوزير
«خليها خاوية»
شكرا سيادة الرئيس
الإشارة.. «صفراء»؟!
ملاحظات حول خفض سعر الفائدة
المسئولية الضائعة بين المحافظة والجمعية
ثورة يناير.. الدروس المستفادة!
رد من وزارة الداخلية.. وتعقيب؟!
مصر بين قضيتى اللاجئين والهجرة غير الشرعية
الجيزة عاصمة سياحية.. المحافظ.. والمهمة الصعبة
محنة الطرق.. وأزمة المرور!
الانفجار السكانى.. والأمن القومى المصرى
عود على بدء: قانون الفوضى الرياضية؟!
قانون «الفوضى» الرياضية !!
أين نتائج تحقيقات 57357؟!
الإخوان.. «القتلة»
«الجيزة».. العاصمة السياحية لمصر؟!
يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
لا تذبحوا هذا الجيل
مستشار الوزير
كعكة الصدقات وسفه الإعلانات
الدعم ما بين: تذكرة المترو.. ورغيف العيش
أصحاب المعاشات بين المطرقة والسندان
معلم الأجيال
الذين يأكلون أمهم؟!
تحذير للمرة الألف: الانفجار السكانى أخطر من الإرهاب!
سيناء 2018.. العبور الثالث لمصر
فى ذكراها السابعة: 25 يناير.. ثورة أم مؤامرة؟!
قانون الإعلام.. أين؟!
سكك «صفيح» مصر
يا سلام يا خطيب عودة دولة الأهلى
وزير مراكز الشباب؟!
قوانين المرور.. والانضباط السلوكى
عام من السحل اللذيذ: ذكرى إعلان وفاة الجنيه!
السوشيال ميديا.. والفضائيات..؟!
النقطة 13.. كلمة السر: تأهلنا للمونديال بين أقدام غانا
أصحاب العلاوات.. وأصحاب المعاشات
شبكة الطرق القومية.. واللا قومية
من وحى مؤتمر الشباب بالإسكندرية: الانفجار السكانى.. أخطر من الإرهاب
الدعم.. وسنينه
سلاح الوزارة لمواجهة شبح البطالة: مراكز الشباب.. الركيزة الأساسية للتدريب والتشغيل
رغم أن الدستور والقانون حددا اختصاصات كل منها: تنازع السلطات بين الهيئات الإعلامية!
ملاحظات وتساؤلات حول تشكيل الهيئات الإعلامية الجديدة؟!
تمثيل عادل للمؤسسات القومية
بعد القرار المتأخر بمنع الشاحنات من طريقى السويس والإسماعيلية.. لماذا لا نفيق إلا بعد وقوع الكارثة؟
الهيئات أولا.. أم قانون الإعلام الموحد؟!
تغييــر اللا تغييــر
لتخفيف الضغط على الجيزة.. الحل.. إعادة إنشاء محافظة أكتوبر
أخيرا.. أصبح للجيزة محافظ.. ولكن!
الصحافة القومية.. إلى متى ستظل الابنة غير الشرعية؟
العربة قبل الحصان.. قانون الإعلام أولا.. أم الهيئات الإعلامية؟!
مصر والسعودية توافق وتكامل وشراكة
موسوعة ألعاب القوى المصرية
القوات المسلحة.. وشبكة الطرق القومية
ملاحظات أساسية على مشروعات القوانين الإعلامية
مصر تستعيد دورها الغائب
وزارة تأخرت 33 عاما
الرؤية الغائبة
بورسعيد
مثلث الإهمال القاتل فى حوادث الطرق
سماسرة الرياضة المصرية
مشروع قومي لمحو الأمية قناة الروح الجديدة
صباح الخير الجديدة
جلطة فوق كوبري أكتوبر
الطاق.. طاقين
الحلول المستحيلة.. لأزمات المؤسسات الصحفية
تداول السلطة في صباح الخير
الحل خارج الصندوق
وحانـت ســاعة العمــل
السيسى رئيسا لمصر بإجماع شعبى
الشعب يختار.. أمن مصر القومى
المــرأة والشبـــاب يحسمان انتخابات الرئاسة
الصحافة القومية.. والإعلام الرسمى
تحركـات حمديـن الميدانيـة.. وعصا السيسى السحرية
حيادية الإعلام بين السيسى وصباحى
انقطاع الكهرباء..الحلول العاجلة والآجلة
المخربون.. والمخرفون
الصحافة القومية..الابنة غير الشرعية!
رئاسة هـذا الرجــل
حقــد الإرهــاب الأســود يغتــال شــــبابنــا
السيسى يبدأ برنامجه الانتخابى..عمليا
حكومة مقاتلين
الأسباب الحقيقية لاستقالة حكومة الببلاوى
المرشح القادر على تحقيق برنامجه .. هو الأفضل
الحب فى زمن العنف
الحكومة لازم ترحل
قراءة فى «نعم» الكاسحة
نعم
المسلمون والأقباط.. إيـــد واحــدة
2014 .. عام الحسم.. واستحقاقات الثورة
أين أنت ياحكومة: حتى حماية الامتحانـات مسئولية الجيش والشرطة
الدستور..الاستحقاق الحقيقى لثورتـى ينايــر ويونيـو
قانون التظاهر بعد خراب مالطة
دستور للبلاد..أم دستـور للفئات؟!
كأس أفريقيا «الملطخ بالدم»
المعزول فى الغيبوبة!
الألتراس وطلبة الجامعات.. آخــر كــروت الإخـوان
الخونــــة والمفســـدون والمغيبــون والمختلــون
القوات المسلحة.. الركيزة الأساسية للدولـة المصريـة
مرة أخـرى.. الأيـدى المرتعشة لا تبنى وطنا
إرهاب الإخوان يهدد استقرار الدولة!
عنف الإخوان .. والقبضة الرخوة !
معركة الدستور أشد شراسة من الإرهاب
السيسى يفضح الإخوان الإرهابيين
معضلة فض الاعتصام
اقطعوا رءوس الفتنة
إرهاب الجماعة يحصد آرواح المصريين!
خارطة الطريق واضحة.. فاحذروا الفخ!
المفسدون فى الارض
الجيش حامي الثورة: الشعب ينتصر
أردوغان.. على خطي الإخوان
استمرار الشورى.. زواج علي ورقة طلاق
سيناء المستباحة والسيادة المنقصوصة
أزمة القضاء.. والمؤسسات الصحفية.. والتعديل الوزارى
اغتيال القضاء.. ودولة الفوضى
الجيش والرئاسة.. والخطوط الحمراء
هل نحن على شفا حرب أهلية؟!
النظام .. والعداء للقضاء والإعلام
«الساحل والمحسول».. كلاهما في النار
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
مجلس النواب القادم مهدد بالبطلان أيضا
علي من نبكي الآن؟!
الحوار الوطنى .. حوار الطرشان
لا تفرقونا
دستور مصر.. بأغلبية «الخُمس»
لا.. لدستور يبيح الارهاب الدينى و السياسى
من يتآمر على الرئيس؟
دستور الليل و أخره
الاعلان الدستورى .. ( المكبل)
لماذا تهون ارواح المصريين؟!
محنة الدستور القادم
القضاء يُغتال بأيدى أبنائة
رئيس الجمهورية فى احتفال شعبى بنصر أكتوبر
الفرصة الذهبية لإعادة ترتيب أوراق اللعبة السياسية
إسقاط الإخوان بالانتخابات.. وليس بالمظاهرات
مفاجآت الرئيس
مجزرة سيناء.. وأمن مصر القومى
موقف جليل : «الصبوحة» وسـام علـى صدر الصحافة المصرية


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

(#نحن نسجل) الإرهابية

للأمة أعداء، وهم أخطر من أعداء الدولة أو أعداء النظام. أعداء الأمة لهم هدف واضح وصريح وعلني ومحدد وهو سحقها وفناؤها وتشرذمها و..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook