صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

سماعى

2724 مشاهدة

2 اكتوبر 2012
كتب : مفيد فوزي



أضحك كثيرا كلما تذكرت أنى فى بداية عهدى بالشاشة الصغيرة كمحاور كانوا يطلقون علىًّ «المستفز»، وكان الفنان الجميل أحمد آدم يقلدنى بأسلوب كاريكاتيرى «اسمح لى أسألك وأحرجك وأفرسك».

 أضحك عندما أرى «استفزاز» هذا الزمان وكيف أنه يخرج من دائرة النقاش الهادئ إلى الخناق الصاخب وربما يصل إلى حدود الشتائم وربما التلاسن، لم أسمح لنفسى بكلمة نابية واحدة وأنا أستفز أحدا للوصول إلى الحقيقة، كان فى جيلى حمدى قنديل ولم نصل إلى أسلوب الاستفزاز المتبع الآن، بل إن القنوات تجمع الشتائم الاستفزازية لتكون «تنويهات» لبرامجها.

أتذكر أكثر حواراتى استفزازا وكانت مع محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان الذى حاورته على الهواء مباشرة عندما أمر بإزالة حديقة فيها نباتات نادرة وأتذكر أن الحوار جرى كالتالى:

 هل تعلم أن حديقة الفنان أحمد مظهر فيها نباتات نادرة يجب الحفاظ عليها حضاريا؟

ــ رد الوزير: أنا أفهم أن المحور لازم يخلص وما تهمنيش النباتات أو الزهور.

 

 لكنك ــ يا معالى الوزير ــ لست عادلا ولكنك استثنيت أرضا لأحد رجال الأعمال وأرضا أخرى لأمير قطرى وعدلت خرائطك.

ــ رد الوزير: الخرائط لم تتعدل!

 انظر إلى هاتين الخريطتين وهما من مكتبك، الأولى قبل التعديل والثانية بعد التعديل.

ــ رد الوزير بانفعال شديد: مش صحيح.. مش صحيح يا أستاذى.

 أنا مش أستاذك، أما أستاذك فهو المهندس حسب الله الكفراوى.

ــ رد الوزير: القانون لازم يمشى أنا لا أستثنى أحدا.

 أنهو قانون يا معالى الوزير،أنت بتقول أنك عندك تعليمات من فوق.. اسمح لى أسألك من فوق اللى بتقصده؟ عايز أعرف والناس اللى بتشوف عايزه تعرف؟

ــ رد الوزير منفعلا: أنا مقلتش الكلام ده ما تقوليش أرجوك، أرجوك.

 أنت قلت أكثر منه، وشتائم أخرى يمنعنى الحياء من إذاعتها.

أما الحوار الثانى «المستفز» فكان مع محافظ القاهرة عمر عبدالآخر أيام سقوط طفل فى بالوعة مجارى ولما ذهبت للمحافظة أبحث عن رئيس الحى لم أجده وعرفت أنه قام «بإجازة» فدخلت مكتبه بالكاميرا وأجريت حوارا مع كرسى رئيس الحى مما أثار غضب المحافظ بشدة عندما سألته: متى يقدم المحافظ استقالته؟صاح: ما تستفزنيش، وأنهى اللقاء.

أريد أن أقول أن هذه «الأنماط» من الحوارات «المهذبة» حتى لو كان لها أسنان أو مخالب هى البداية فى التوك شو فقط للتذكير إن كنتم قد نسيتم!

 حمدى أحمد وعبدالعزيز مخيون ممثلان كبيران حتى ولو لم يطلق عليهما «نجوم شباك».

 رأيت هيفاء وهبى فى الطائرة المسافرة إلى بيروت. إنها جميلة أنيقة ممتلئة بعض الشىء وصموتة لا يسمع لها صوت مثل أى راكبة أخرى وخانتنى ذاكرتى فى تذكر عمل فنى لها، ثم قفز إلى ذهنى فجأة «بوس الواوا».

 أعشق أدوار «ريتشارد جير»، انه من مدرسة العظام مارلون براندو وسيدنى بواتييه، ولا تزال جوليا روبرتس نجمتى المفضلة.

 فى غياب عبدالحليم حافظ «الإنصاص قامت» لما القوالب ماتت.

 جنونه فن، وشروده فن.. وصياعته فن.. أقصد بليغ حمدى!

 سيظل محمود السعدنى الساخر العظيم، والباقى صبيان فكة!.

 



مقالات مفيد فوزي :

سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
فتنة سيدة الصعيد الطبطبة حل قديم فاشل
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
انتصار.. لم تنطق كفرًا!
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
الأيقونة
سماعي
محطات للتزود بالوقود!
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
تغريدة على الورق
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعي
سماعي
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعى
سماعي
سماعي
سماعي


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

جرائــم الإخوان 3


وقف الشيخ الأسمر الجليل يحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس السادات كوزير للأوقاف بعد عودته من السعودية حيث كان يعمل رئي..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook