صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

أبو السعادة.. محمود الجوهرى!

1570 مشاهدة

11 سبتمبر 2012
كتب : اكرم السعدني



 

صحيح.. لا كرامة لنبى فى وطنه.. عمنا وتاج الراس وصاحب البهجة أبو السعادة محمود الجوهرى الذى حول حياة المصريين من حالة الكرب والغم والهم إلى أفراح متواصلة وسعادة لا حدود لها وانشكاح لا مثيل له عندما استطاع أن يعبر أخطر التصفيات أمام فرق رهيبة وقوية ولها طنين فى القارة السمراء كان آخرها الفريق الجزائرى الشقيق الرهيب وصعدنا إلى كأس العالم، حيث تحقق الحلم الذى طال انتظاره لأكثر من نصف قرن  من الزمان وللمرة الثانية نذهب إلى إيطاليا حيث سبق وأن قطعنا تذاكر السفر إليها فى العام 4391 فى أول مشاركة عربية وأفريقية فى كأس العالم.. فى هذه الأيام المخملية أتذكر بالخير أبويا الجميل الولد الشقى محمود السعدنى طيب الله ثراه.. قرر أن نذهب بعد لمشاهدة مباريات كأس العالم فى لندن، ولكننى اكتشفت ونحن نشاهد أحداث  نهاية مباراة مصر والجزائر.. أن الدموع انحبست فى عيون الولد الشقى، وأعلم أن دمعه فى الحوادث غال.. ولكننى تصورت أنها فرصة الوصول إلى كأس العالم، حيث كان عمر الولد الشقى فى المرة الأولى لم يتعد السنوات السبع، والطبع هذه هى المرة الأولى التى ينشرح فيها  قلب السعدنى   ويبتهج  بالوصول إلى عرس الكورة العالمية.. واستجمعت قواى لكى أسأله عن السر.. فإذا به يجيب قبل أن أسأل وكأنه قرأ التساؤل  فى عينى.. فإذا به يتحدث بنبرة حزينة.

 

 

الجوهرى فى ضيافة السعدنى

 

كان نفسى عمك محمد لطيف يحضر اللحظة دى قبل ما يموت.. كان ح يموت من الفرح . ويا سبحان الله وسط الفرحة الغامرة التى ملأت قلب السعدنى وروحه لا ينسى أهم معلق كروى فى تاريخ العرب صديقه الكابتن لطيف الذى كان كما يقول السعدنى اسما على مسمى.. فقد كان السعدنى عاشقا للأصوات وكان يعتبر الصوت مثل المعدن، فهناك الصوت الصفيحى والصوت النحاسى والصوت الذهبى ومحمد لطيف بالنسبة له كان المعلق الأفضل والأحسن والأوحد.

 

وقد كان السعدنى رحمه الله يقوم بإغلاق الصوت كلما شاهد مباراة لكرة القدم بعد رحيل الكابتن لطيف، ولكنه عاد للاستماع مجددا مع ظهور الكابتن ميمى الشربينى، ولكن السعدنى لم يضحك من أعماق قلبه كما ضحك مع لطيف.. فهو أعظم معلق كروى فى تاريخ التعليق فى عالمنا العربى.. أما الكابتن محمود الجوهرى فقد كان بالنسبة للسعدنى هو ملك ملوك الكورة فى بر مصر.. وقد تمنى السعدنى أن يذهب الجوهرى بعيدا بالمنتخب المصرى إلى دور الستة عشر أو الثمانية.

 

فقد استطاع تكوين فريق غريب.. يقدم كرة قدم جماعية وبطابع حماسى وروح قتالية لم يعهدها السعدنى فى الأجيال الكروية السابقة مع اعترافه بأن أعظم الأجيال الكروية والتى شهدت أنبغ المواهب جيل رضا الإسماعيلى وشحتة الإسكندرانى وخيرى ورأفت ومصطفى رياض والشاذلى فى الترسانة وحمادة إمام، ويكن وعبدالنور فى الزمالك والضيظوى والفناجيلى مرورا بالخطيب فى الأهلى.. أقول كل هؤلاء الأفذاذ كانوا فى رأى السعدنى هم أفضل ما أنتجت الملاعب الكروية من مواهب.. ومع ذلك ذهب الجوهرى بلاعبين أقل فى الحرفة ولكن أكثر سماء  فى الملعب ولذلك فقد قال السعدنى عن هذا الفريق إنه فريق كروى من صنع محمود الجوهرى الذى عمل من الفسيخ شربات وانبهر الجميع والخواجات قبل العرب والمصريين بهذا الأداء الرفيع الذى شرف الكورة فى بلاد الغرب وفى بلاد الأفريقان حيث لعب مباراة عبقرية مع الفريق الهولندى المرعب بقيادة عدد من الشياطين فى ملابس برتقالية ومع ذلك ظهر لاعبو مصر وكأنهم فريق من الألمان فى جديته أو فريق من البرازيل  فى حرفنته وترقيصه وتلاعبه بالخصوم ومن أول حراسة المرمى لصاحب العرين الأسدى شوبير وهانى رمزى معلم خط الظهر والأخوين حسام وإبراهيم حسن ومجدى عبد الغنى القشاش وجمال عبدالحميد الحورتجى الذى تلاعب بريكارد لدرجة أن المعلق الإنجليزى قال بعد أن غزل جمال عبدالحميد ريكارد مرة واثنتين وثلاث - قال: كم  لاعب فى العالم باستطاعته فعل هذا الأمر مع ريكارد!!

 

أقول هؤلاء إلى جانب طاهر أبو زيد المدفعجى وطاقم التدريب والإداريين والأطباء، الجميع كانوا سفراء فوق العادة لبلدهم ولأمتهم العربية ولقارة  إفريقيا لدرجة أنه بعد الأداء المتميز والرائع لكل من مصر والكاميرون  تقرر زيادة عدد الفرق المشاركة من إفريقيا، ولكن  يبقى أغرب أثر لوصول الفريق المصرى بقيادة محمود الجوهرى بمصر إلى كأس العالم وهو ما جرى من أحداث فى البلد العزيز الجميل ساحة الحرية وهايد بارك الأمة العربية لبنان. فقد توقفت الحرب الأهلية تقديرا واحتراما لأداء المنتخب المصرى ممثل الأمة العربية، والذى أكد أن أمتنا أمة واحدة بالفعل فى أفراحها وفى أتراحها.. وقد استمر هذا الحال لثلاث مباريات مع هولندا ومع ايرلندا ثم مع إنجلترا، حيث انهزمنا وضاع  أمل الصعود إلى الدور الثانى ولكن أمل الوصول مجدداً لم ينقطع خصوصا مع وجود  أسطى ومعلم فاهم وواع وحريص على مستقبل الكورة فى مصر، ولكن الحلم تبدد وتحول إلى كابوس بعد أن لقى الجوهرى جزاء سنمار واضطر إلى أن يغادر مسقط الرأس ومنية النفس وترك مصر مضطرا ليغادرنا إلى بلد عربى شقيق وهو الأردن حيث لقى كل ترحاب وأستطيع أن أؤكد أن ما قوبل به الجوهرى فى عمان كان بمثابة البلسم  الذى شفى جراحه بفضل ما جرى له على أيدى نزلاء الجبلاية.. وهنا لابد أن نتوجه بالشكر والإمتنان  والتقدير إلى صاحب الجلالة الملك عبدالله بن الحسين الذى أكرم وفادة الجوهرى وقدره أعظم تقدير ومنحه كل الصلاحيات لينهض بالكرة الأردنية إلى آفاق رحيبة وهو ما جرى بالفعل، وقد سقط الجوهرى وهو يقوم بدوره بمنتهى التفانى والإخلاص.. رحمك الله رحمة واسعة.. يا عمنا وتاج راسنا محمود الجوهرى.. كما أسعدت هذه الأمة من محيطها إلى خليجها !!



مقالات اكرم السعدني :

يا وزيرة الصحة.. إزى الصحة؟!
بولا.. وجورج.. وماهر عصام
الإمارات.. المتسامحة
مهرجان «آفاق».. بلا حدود
وداعا.. ياكبير المقام
أمهات.. عبدالفتاح السيسى
جرائم.. أتلفها الهوى
رسالة بريطانيا عندما هتفت.. عمار يا مصر
ورحل «بسة»
يا بتوع مرسى.. وتكاتكه موتوا بغيظكم
صبـاح الخـير.. يــا مــــولاتى
صوت أسعدنا ولايزال
مدد.. يا سيدى الريال!
نفسى ألزقه... على قفاه
يوم.. سعدنى فى مارينا
ناصر.. وحليم.. والسعدنى
وداعًا عاشق مصر الكبير
مبارك.. حكم المحكمة.. وحكم التاريخ
أخطر .. وزير في بر.. مصر!!
الورق الكوشيه.. والأيام بيننا!!
سفيــــر.. فوق العادة!
الكبير الموهبة .. قليل البخت
سعيد صالح صاحب.. الغفلة الحلوة!!
حقك.. علىّ.. ياباشمهندس!!
سد الوكسة.. الإثيوبى!
وداعا.. يا زمن الكبرياء
الليثى..أبدا..لايموت!!
نادية يسرى.. أمنيات.. وحقائق!!
خيبـة اللـه.. عليكـم!!
مبروك.. لأمن الجيزة
تواضروس ..الذى خيب ظنى !!
دوامة الثورة المصرية تنتقل إلى المصريين فى بريطانيا
غمة.. وانزاحت!!
إعلام.. عبدالمقصود أفندي
كاسك.. يا وطن
آه يا بلــد آه
نادية لطفى.. ويا أهلا بالطواجن!!
قول يا دكتور قنديل لـ... السويس.. وبورسعيد.. والإسماعيلية!
حكاية بهجت وأبوالنيل
السيسى.. وبونابرت.. وعبدالناصر!
الفرسان الثلاثة
زيارة للمنتصر بالله
أفيش.. وحيد عزت
السفيرة عزيزة.. والغوث!
الإعلان إياه.. ومهرجان الأقصر!!
مطلوب من نقيب الصحفيين!
لجنة حكماء مصر
وزير داخلية حازم.. و.. حازمون
«إخص».. فاكتور.. والفرفور الجميل!
هشام قنديل.. ها! ويا رمسيس يا
نصيبى ..مفيد فوزى .. وأنا
فى حضرة الشيخ.. مصطفى إسماعيل!
دريم.. وملعون أبوالفلوس!
تستاهل.. يامعالى الوزير!!
عقدة.. وعنده كل الحلول!
باسم يوسف.. «حُطيئة» هذا الزمان
الكنبة..والجمل..وصفين!!
ليس فى الإمكان أبدع من الإخوان!
زمان.. عادل إمام!
الجميلـة.. والوحشــين!!
فريق الكورة.. وفريق مصر للطيران
«محمول» منير.. و«محطوط» حليم


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

المزايدون على الوطن

على الخراب والدمار. تعيش الغربان والضباع. وتجار الموت يتاجرون فى جثث الضحايا. وعلى جثث الأوطان ينهش المزايدون والخونة والمرتزق..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook