صباح الخير

sabahelkheir56@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
طارق رضوان

بـحـث

أهم الأخبار

المقالات

نبوءة سيد قطب لنجيب محفوظ

2725 مشاهدة

4 سبتمبر 2012
كتب : سهام ذهنى



 
روى لى الروائى الكبير نجيب محفوظ أن أول من كتب عنه نقدا أدبيا خلال فترة بداياته كروائى هو «سيد قطب».
 
ومؤخرا عثرت على نص ما كتبه عنه وذلك فى كتاب «سيد قطب صفحات مجهولة»، تأليف «محمد سيد بركة»، وهو كتاب صادر عن دار الاعتصام منذ عام9991.
 
 
وقد جاء فى الكتاب أن «سيد قطب» حين كان ناقدا أدبيا كبيرا فى الأربعينيات من القرن الماضى كتب فى مجلة «الرسالة» عام 4491 مقالا حارا للترحيب بقصة «كفاح طيبة» للكاتب الشاب وقتها «نجيب محفوظ»، حيث جاءت كلمات سيد قطب وكأن الدنيا تكاد لا تسعه من شدة فرحته بقراءة عمل أدبى جيد لأديب شاب، فقد جاء فى بداية المقال قوله: «أحاول أن أتحفظ فى الثناء على هذه القصة فتغلبنى حماسة قاهرة لها وفرح جارف بها. هذا هو الحق، أطالع القراء به فى أول سطر، لأستعين بكشفه على رد جماح هذه الحماسة والعودة إلى هدوء الناقد واتزانه»..وجاء أيضا فى المقال: «لم يكن الشعور القومى وحده هو الذى يصل نبضاتى بنبضات أبطال القصة، بل كان الطابع الإنسانى الذى يطبعها والتنسيق الفنى الذى يشيع فيها هما كذلك من بواعث إحساسى بصحة ما يجرى فى القصة وكأنه يجرى فى الواقع المشهود بكل ما فى الواقع من عقد فنية وعقد نفسية ينسقها المؤلف فى مواضعها بريشة متمكنة، ويد ثابتة تبدو عليها المرانة والثقة بموقع التصوير والتلوين».. كان هذا بعضا مما كتبه سيد قطب عن نجيب محفوظ وهو يضع أول خطواته على طريق كتابة الرواية.. ثم عندما أصدر نجيب محفوظ روايته «خان الخليلى» كتب عنه: «هذه القصة الثالثة لنجيب محفوظ، أى بعد قصة «رادوبيس» و«كفاح طيبة»، هى التى تستحق أن تُفرد لها صفحة خاصة فى سجل القصة المصرية الحديثة، فهى منتزعة من صميم البيئة المصرية فى العصر الحاضر، وهى ترسم فى صدق ودقة وفى بساطة وعمق صورة حية لفترة من فترات التاريخ المعاصر، وهى تسجل خطوة حاسمة فى طريقنا إلى أدب قومى واضح السمات متميز المعالم ذى روح خالصة من تأثير الشوائب الأجنبية مع انتفاعه بها».. ثم نقرأ بقلم سيد قطب الجملة التالية عن أدب نجيب محفوظ حيث يصفه بأنه أدب: «نستطيع أن نقدمه مع قوميته الخالصة على المائدة العالمية»..إذن فقد تنبأ بالعالمية لنجيب محفوظ مبكرا جدا، وهو أول من أشار إلى أن المحلية هى الطريق إلى العالمية، كما رصد ما أطلق عليه أهمية الطابع الإنسانى، حيث اعتبر أن أدب نجيب محفوظ: «لا يفقد طابعه وعنوانه، فى الوقت الذى يؤدى رسالته الإنسانية ويحمل الطابع الإنسانى العام، ويساير نظائره فى الآداب الأخرى».. وأضاف فى وصفه لرواية «خان الخليلى» قائلا: «إنك لتقرأ القصة، ثم تطويها لتفتح قصة الإنسانية الكبرى، قصة الإنسانية الضعيفة فى قبضة القدر الجبار، تلك السخرية الدائبة التى تتناول بها الأقدار تلك الإنسانية المسكينة».. ولم يكتف سيد قطب بكل هذا الغزل فى رواية الكاتب الشاب وقتها نجيب محفوظ، إنما أخذ يوازن بين قصة «خان الخليلى»، و«عودة الروح» لـ«توفيق الحكيم» قائلا: «ولعل من الحق حين أتحدث عن قصة خان الخليلى أن أقول أنها لم تنبت فجأة، فقد سبقتها قصة مماثلة تصور حياة أسرة وتجعل حياة المجتمع فى فترة حرب إطارا للصورة، تلك هى قصة «عودة الروح» لـ «توفيق الحكيم«، ولكن من الحق أيضا أن أقرر أن الملامح المصرية الخالصة فى «خان الخليلى» أوضح وأقوى. ففى «عودة الروح» ظلال فرنسية شتى».
 
 
ثم حدد ما يميز «عودة الروح» بما وصفه بـ «الالتماعات الذهنية والقضايا الفكرية بجانب استعراضاتها الواقعية». أما ما يميز خان الخليلى فهو: «أفضل ما فيها هو بساطة الحياة وواقعية العرض ودقة التحليل»، وأضاف: «وقد نجت خان الخليلى من الاستطرادات الطويلة فى عودة الروح، فكل نقط الدائرة فيها مشدودة برباط وثيق إلى محورها الأصيل»..ثم توجه بنصيحة لنجيب محفوظ وهى ألا يكون صدى ثنائه باعثا للغرور فى نفس المؤلف الشاب، وأضاف أنه فى اعتقاده سيكون قصاص مصر فى القصة الطويلة.


مقالات سهام ذهنى :

مولاى صل وسلم على حبيبك
«الأقصى» مفتوح بالسكين
فى ذكرى رحيله
براءة الأطفال
انتفاضة كمان وكمان
سنمر على الأحزان.. وكلنا إيمان
فى صحتك : الفاكهة قبل اللحم دائما
أبناء للأنبياء بين الغرق والفداء من الذبح
أفيقوا: الصهاينة بدأوا تقسيم المسجد الأقصى
وإن خفتم ألا تعدلوا العدل أساس الزواج
لماذا علم القرآن .. خلق الإنسان
الرحمن اسم الله الأعظم
أياما معدودات
تونس هى أختى
أسرار فى الإسراء
تبارك الذى بيده الملك
مصر الشموس اللى هالة من الزنازين
لما استحكمت حلقاتها
حمزة نمرة والملايين
«رضوى عاشور» والشاعران
جوهر الطوفان وفيلم «نوح»
قبل أن نغنى «سينا رجعت كاملة لينا»
من الذى لا يكره زيارة طبيب الأسنان
لوحات دينا «بتتمشى»
بيتهوفن والصعيدى فى دار الأوبرا
نور السجن
فيلا 96 ضجر وأنين
في عز ليل القهر
فلسطين في القلب
ازرع كل الأرض مقاومة
اسجد واقترب
الدعاء فى نصف شعبان
مش مبسوط ؟
إن لم يكن بك علىّ غضب فلا أبالى
حكاية حب
أوعى تقول للندل: «ياعم»
كتاب شريف صيام
ماما نعم الباز
المعتقلات والتحرش
الأغلال والولادة
السقوط
صوت الشعب
متى نصر الله؟
أثقل من رضوى
مانديلا: السجن طريق للحرية
سر ابتسامة حرائر الإسكندرية فـى رسالـة مـن وراء القضبــان
يابنات بحرى يا أجدع ناس
هتافات فى الحى الراقى
رفاق مسيرة عسيرة
بينى وبين الشهيد ستارة
اشتقنا للأيام السعيدة
ابتسامة الشهيد
إنت فين يا «حبيبى»؟!
إلى السفيرة ميرفت التلاوى
الوصول إلى المسيرة
شهادتى من أمام مسجد الفتح
أصدقاء الطفولة والقتل
ياشارع الحنين
الورد اللى فتح من جديد فى جناين مصر
كنت معهم قبل الفجر
رومانسية الدكتور محمد مرسى
الطريــق
ذكرى احتلال وتحرير القدس
سيناء حين رجعت لنا
البيت لنا والقدس لنا
المسجد الأقصى «كمان وكمان»
هل سيرعاهـم مجـلس التعليـم؟
الأزهر ودارالإفتاء يؤكدان فرضية الحجاب
قتل الأحياء تهمة مبارك الحقيقية
«د.باسم عودة» والحرام
سلوى الخطيب وبدايات الأحلام
أيام الغزو الأمريكى للعراق
تجربة ناجحة لجمعية مصر للطاقة الخضراء
يارب صبّرنا
من أجل القدس
باسم الثورة
«المصريين أهمٌـــَّه»
أمينة جاهين وإسكندريلا
الخوف من الألم
«فضيحتى فى بلاد برة»
مطلوب قرارات ثورية
عودة عايدة الأيوبى ومنى الشاذلى
طلع البدر وكات ستيفنز
مع ذكرى د. مصطفى محمود
يارايحـــين للنبى الغالى هنيئا لكم الطواف مع الكـون !
«شريف عامر» ومحاورة الرئيس بعد الصلاة على الحبيب
صحبة ياسمين
نصرة حبيبنا محمد بين عقلى وقلبى
المستشار حسام الغريانى
«سيميائى» باولو كويليو كمان وكمان
البطل أحمد عبد العزيز
التهجد فى مسجد السلطان حسن
الرحمن الرحيم
القرآن الكريم لا تنقضى عجائبه


التعليقات



بقلم رئيس التحرير

عصر جديد مع الصديق الألمانى

لمصر مكانة خاصة ووضع استثنائى. وضع تاريخى وجغرافى وجيوسياسى. هى كما قال عنها نابليون بونابرت أهم دولة فى العالم. لذلك فكل دولة..

اشترك بالنشرة الاخبارية

الاسم
:
البريد
:
   
RSS TwitterFacebook